تحت شعار “دور الاخصائي الاجتماعي خلال جائحة كوفيد-19"

زايد للثقافة الاسلامية تعقد ملتقى الاخصائيين الاجتماعيين الرابع

الإمارات

 

أبوظبي: الوطن

تستعد دار زايد للثقافة الإسلامية لعقد ملتقى الاخصائيين الاجتماعيين الرابع تحت شعار “دور الاخصائي الاجتماعي خلال جائحة كوفيد-19″وذلك غداً الاثنين بالتعاون مع دائرة تنمية المجتمع وبمشاركة نخبة من الباحثين والأكاديميين المختصين في هذا المجال.
ويأتي الملتقى لهذا العام بهدف تسليط الضوء على دور الخدمة الاجتماعية من خلال الأخصائيين الاجتماعيين في بناء تدخلات مهنية في الجهات والمؤسسات المجتمعية المختلفة من أجل مواجهة الجائحة، كما يهدف هذا اللقاء إلى مشاركة الخبرات والوقوف عند أهم التحديات التي يواجهها الأخصائيين الاجتماعيين في مواجهة الجائحة، إلى جانب استخلاص الدروس المستفادة والخبرات العملية التي تسهم في استمرارالتدخلات الابداعية وتطويرها بشكل مشترك من اجل ضمان حماية وسلامة المجتمع.
وأشارت الدكتورة نضال محمد الطنيجي المدير العام لدار زايد للثقافة الإسلامية: عملت دولة الامارات العربية المتحدة منذ بداية جائحة كوفيد-19 في تعزيز الصحة النفسية والرعاية الاجتماعيةلأفراد المجتمع، تأكيدا على أهمية تكاتف وترابط الجميع، عبر حزمة من المبادرات في ظل الظروف والمتغيرات التي فرضتها جائحة كوفيد- 19 على الجميع، وذلك تجسيداً لمقولة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة عندما قال ” أوصيكم على أهلكم” مؤكدا أن النظرة الايجابية هي الحل الأمثل لكل التحديات.
كما قدمت دائرة تنمية المجتمع مع شركائها بالقطاع الاجتماعي في إمارة أبوظبي، جهود حثيثة لرفع مستوى الصحة النفسية والاجتماعية لدى مختلف فئات المجتمع وبشكل مستدام ودعم المجتمع لتجاوز التحديات والآثار الاجتماعية والمتغيرات العالمية المصاحبة لجائحة كوفيد-19، والتي أثرت وبشكل مباشر على الجميع وساهمت في خلق بعض الضغوطات النفسية.
وسيضم الملتقى جلستين،تأتي الجلسة الاولى بعنوان “الخطط العلاجية والوسائل المساندة في حل المشكلات” ليتم خلالها الحديث عن ثلاث محاور تتمثل في التحديات الاجتماعية التي أفرزتها الجائحة والجهود التي بذلت لمواجهتها، ورعاية الطفل من مخاطر الانترنت والأساليب الداعمة لحمايته، بالإضافة الى دور الأخصائي الاجتماعي في مركز أبوظبي للإيواء والرعاية الإنسانية ( إيواء ) خلال الجائحة.
وتأتي الجلسة الثانية بعنوان “دور الأخصائي الاجتماعي في تحليل القضايا المستجدة لفئات المجتمع المستهدفة خلال الجائحة” لتناقش دور الأخصائي الاجتماعي في التعامل مع قضايا المهتدين الجدد خلال الجائحة، والرعاية الاجتماعية والدعم المساند في المؤسسات التعليمية خلال الجائحة، إلى جانب دور الأخصائي الاجتماعي في جمعيات النفع خلال الجائحة.
جدير بالذكر أن ملتقى الاخصائيين الاجتماعيين يأتي افتراضياً هذا العام، نظراً للوضع الحالي والإجراءات الاحترازية وتنفيذاَ للقرارات الحكومية المتعلقة بالتباعد الاجتماعي، ويعتبر مكملاً للملتقيات السنوية التي تنظمها الدار منذ عام 2017، فقد نظمت الدار ملتقى الاخصائيين الاجتماعيين الاول تحت شعار ” نرتقي معاً”، أما الثاني في عام 2018 فقد جاء تحت شعار”من أجل خدمة مجتمعية مستدامة”، وفي العام الماضي جاء الملتقى بعنوان «ملتقى التلاحم المجتمعي للأخصائيين الاجتماعيين».


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.