مجلس “أبوظبي للإسكان” يستعرض نتائج الأعمال ويعتمد خطة توزيع القروض السكنية لعام 2021

الإمارات

 

أبوظبي: الوطن

استعرض مجلس إدارة هيئة أبوظبي للإسكان نتائج أعمال العام الحالي وما تم إنجازه على صعيد تقديم خدمات المنافع السكنية وتعزيز رحلة المتعاملين وجودة الخدمات وآتمتة العمليات. حيث اعتمد المجلس خطة توزيع القروض السكنية لعام 2021 المندرجة ضمن برنامج المسرعات الحكومية (غداً 21) وذلك خلال اجتماعه السابع لعام 2020.
وعُقد الاجتماع باستخدام تقنية الاتصال المرئي (عن بعد) برئاسة سعادة جبر محمد غانم السويدي مدير عام ديوان سمو ولي عهد أبوظبي رئيس مجلس إدارة هيئة أبوظبي للإسكان، وبحضور كل من أصحاب السعادة والسادة أعضاء مجلس الإدارة: سيف بدر القبيسي نائب رئيس المجلس وسيف علي سيف القبيسي، وعبدالله عبدالحميد الساهي، وعلي خليفة القمزي، ومحمد علي المنصوري، وعلي جاسم المزروعي، وعلي الحاي المحيربي وأحمد القبيسي من هيئة أبوظبي للإسكان.
وفي بداية الاجتماع ثمّن مجلس إدارة هيئة أبوظبي للإسكان دعم وتوجهيات القيادة الرشيدة في تطوير المشاريع السكنية التي من شأنها توفير الحياة الكريمة للمواطنين وإطلاق المبادرات والبرامج الإسكانية التي تلبي احتياجات مواطني إمارة أبوظبي، وأكد أن هيئة أبوظبي للإسكان مستمرة في جهودها الهادفة إلى تطوير البيئة السكنية لمواطني الإمارة وتعزيز الاستقرار الأسري والاجتماعي للأسر الإماراتية من خلال الخدمات السكنية التي تقدمها الهيئة وعبر إطلاق مبادرات تساهم في دعم المواطنين وتلبية احتياجاتهم وإسعادهم.
كما اطلع المجلس خلال الاجتماع على موجز عن التطورات والتوصيات فيما يخص استراتيجيات وسياسات الإسكان وحالة تنفيذ مسرعات موافقات القروض السكنية المنبثقة عن برنامج المسرعات الحكومية (غداً 21)، واستعرض مراحل تنفيذ وإنجاز مشاريع المساكن الحكومية في مختلف مناطق الإمارة. وأكد المجلس على أهمية العمل والتعاون مع الشركاء الاستراتيجيين لإنجاز المشاريع الإسكانية حسب الخطط المعتمدة.
يذكر أن هيئة أبوظبي للإسكان تأسست لتحقيق مجموعة من الأهداف والمهام الاستراتيجية، والتي تشمل تنفيذ برامج إسكان المواطنين وتحديد متطلبات تنفيذ هذه البرامج وإعداد التجهيزات اللوجستية لمتطلبات البنية التحتية وتطوير برامج الإسكان والنظم واللوائح الخاصة بكل برنامج واستلام الطلبات الخاصة بمختلف أنواع برامج الإسكان وقروض الإسكان من المواطنين ودراستها واتخاذ القرارات المناسبة بشأنها.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.