تطبيق أحدث التقنيات في كافة المراحل وصولاً إلى المستخدمين

4.14 مليون متر مكعب القدرة الإنتاجية للمياه في أبوظبي يومياً خلال 2019

الإقتصادية الرئيسية

 

كشفت دائرة الطاقة في أبوظبي عن أن إجمالي القدرة الإنتاجية للمياه في الإمارة بلغت 4.14 مليون متر مكعب يومياً خلال عام 2019 .. فيما بلغ إجمالي إنتاج منتجي الطاقة والمياه المستقلين التسعة في الإمارة 1.211 مليون متر مكعب بمتوسط 3.32 مليون متر مكعب يومياً وذلك استنادا إلى التقارير والمستندات التنظيمية التي تلقتها الدائرة من الشركات المرخصة والعاملة في قطاعي الماء والكهرباء في أبوظبي على مدار عام كامل.
وقالت خديجة بن بريك مدير إدارة التعرفة والتسعير – مياه في دائرة الطاقة بأبوظبي في تصريحات لوكالة أنباء الإمارات “وام” إن قطاع المياه في أبوظبي يتمتع بمكانة متقدمة على المستويين الإقليمي والعالمي من خلال بنية تحتية متطورة وتطبيق أحدث التقنيات في كافة مراحل الإنتاج والتحلية والنقل والتوزيع وصولاً إلى المستخدمين النهائيين.
وأضافت أن قطاع المياه يلعب دوراً رئيسياً في دعم مساعي الدائرة نحو تحقيق أعلى معايير الاستدامة كون الإمارة تعتمد بشكل كبير على المياه المحلاة ما يتطلب المزيد من العمل على تعزيز كفاءة الطاقة المستخدمة في إنتاجها.
وأشارت خديجة بن بريك إلى أن جودة المياه على رأس أولويات دائرة الطاقة من أجل ضمان أمن وسلامة المجتمع حيث تسعى بالتعاون مع كافة الجهات المرخصة إلى ضمان إجراء الاختبارات المحددة للمياه بشكل دوري للتأكد من سلامتها وصلاحيتها للاستخدام الآدمي .. مؤكدة الاستمرار في الارتقاء بقطاع المياه على كافة المستويات من أجل مواكبة زيادة الطلب على المياه في مختلف القطاعات الاقتصادية الحيوية، وهو ما يدعم النمو الاقتصادي القائم على الاستدامة في أبوظبي.
وفي استعراض لمؤشرات أداء قطاع المياه في إمارة أبوظبي.. يشهد قطاع المياه استقرارا في إجمالي الطلب منذ عام 2016 .. فيما بلغت ذروة إجمالي الطلب على المياه في عام 2019 في إمارة أبوظبي 3.72 مليون متر مكعب يومياً “820 مليون جالون بريطاني” وذلك بفارق ضئيل مقارنة بعام 2018.
وتتفاوت حصص الطاقة الإنتاجية للمياه بين منتجي الطاقة والمياه المستقلين التسع في أبوظبي حيث تتراوح حصصهم السوقية ما بين 5% و17% وتملك شركة الطويلة آسيا للطاقة “تابكو” نحو 17% من إجمالي إنتاج المياه، تليها شركة الفجيرة آسيا للطاقة، وشركة الإمارات سيمكورب للمياه والطاقة حيث تملك كل منها نحو 14% من حصة السوق من إنتاج المياه.
وأوضحت دائرة الطاقة أن إنتاج المياه يتم باستخدام عدة تقنيات متقدمة لكن تقنية التحلية الحرارية تعد السائدة لتحلية المياه في إمارة أبوظبي حيث تمثل 84% من إجمالي إنتاج المياه مقسمة إلى 67% عن طريق تقنية التقطير الومضي متعدد المراحل و17% عن طريق تقنية التقطير متعدد التأثير .. بينما يتم إنتاج نسبة الـ 16% المتبقية عن طريق تقنية التناضح العكسي لمياه البحر، والتي تشهد حصتها ارتفاعاً بنسبة تقدر بـ 5% مقارنة بعام 2016.
وأشارت الدائرة إلى أن حصة تقنية التناضح العكسي ستشهد ارتفاعاً كبيرا في الأعوام القادمة وستصبح محطة الطويلة لتحلية المياه بنظام التناضح العكسي، والواقعة في مجمع الطويلة أكبر محطة تحلية بنظام التناضح العكسي على مستوى العالم حيث ستبلغ قدرتها الإنتاجية 0.91 مليون متر مكعب في اليوم أي ما يعادل “200 مليون جالون بريطاني في اليوم” وذلك عند الانتهاء منها بحلول عام 2022.
وتعد شركة أبوظبي للنقل والتحكم “ترانسكو” الجهة الوحيدة في أبوظبي المرخص لها بنقل المياه المحلاة حيث تتولى نقل كميات كبيرة من المياه من شركات الإنتاج إلى شركات التوزيع.وام

 


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.