الولايات المتحدة تأمل ببدء إعطاء لقاح “كوفيد19” قبل منتصف ديسمبر

دولي

تأمل الولايات المتحدة حيث يتسارع تفشي فيروس كورونا المستجدّ الذي أصاب 12 مليون شخص على أراضيها، إطلاق عملية تلقيح واسعة قبل منتصف ديسمبر، تسمح لها ببلوغ مناعة جماعية في مايو.
وقدمت مجموعة فايزر الأميركية وشريكتها الألمانية بيونتيك الجمعة طلب ترخيص للقاحهما من إدارة الغذاء والدواء.
وكانت الخطوة منتظرة بعد أيام من نشرهما نتائج اختبارات سريرية أجريت على 40 ألف متطوع في عدة دول، بينت أن اللقاح فعال بنسبة 95% في الوقاية من كوفيد-19، دون آثار جانبية خطيرة.
وأعلنت إدارة الدواء الأميركية أن اجتماعاً عاماً للجنتها الاستشارية حول اللقاحات سيعقد في 10 كانون الأول/ديسمبر لدراسة الطلب.
ويعتبر رأي هذه اللجنة استشارياً، ويبقى قرار منح الترخيص للقاح من عدمه بيد علماء إدارة الغذاء والدواء، وقد يصدر خلال الأسبوعين الأولين من كانون الأول/ديسمبر.
قال المسؤول المكلف جهود التلقيح في الحكومة الاميركية منصف السلاوي لشبكة “سي إن إن” الاحد إن “خطتنا تقضي بالتمكن من إرسال اللقاحات إلى مواقع التلقيح في غضون 24 ساعة من موعد موافقة” إدارة الغذاء والدواء الأميركية عليها. وأضاف “لذا أتوقع أن يتم ذلك في اليوم الثاني من الموافقة عليها، أي في 11 أو 12 ديسمبر”.
وأعرب المسؤول عن أمله ببلوغ الولايات المتحدة مرحلة “المناعة الجماعية” ضد الفيروس بحلول مايو بعد إطلاق عملية التلقيح الهائلة.
وقال “نظراً لمستوى فعالية اللقاح الذي لدينا (95%)، فإن تحصين 70% تقريباً من السكان سيسمح بتحقيق مناعة جماعية حقيقية. سيحصل ذلك على الأرجح في أيار/مايو بحسب خططنا”.
وفي خطوة إيجابية أخرى في مجال مكافحة الوباء، منحت الإدارة الأميركيّة للأغذية والدواء  السبت موافقة عاجلة لاستخدام علاج هو مزيج من الأجسام المضادّة طوّرته شركة التكنولوجيا الحيويّة “ريجينيرون”. ويُعرف عن هذا العلاج أنه استُخدم لعلاج الرئيس دونالد ترامب الذي تفاخر به كثيراً بعدما تعافى من المرض في أكتوبر.
وأوضح المسؤول في إدارة الأغذية والعقاقير ستيفن هان أنّ “السماح بهذه العلاجات بالأجسام المضادّة الأحادية النسيلة قد يُتيح للمرضى تجنّب دخول المستشفى ويُخفّف العبء على نظام الرعاية الصحية لدينا”.ا.ف.ب


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.