“تريندز” يجري استطلاعاً للرأي حول “تداعيات الموجة الثانية من تفشي وباء كوفيد19”

الإمارات

 

أبوظبي: الوطن

أطلق “مركز تريندز للبحوث والاستشارات” استطلاعاً جديداً للرأي حول (تداعيات الموجة الثانية من تفشي وباء “كوفيد-19”)، لمعرفة رأي أفراد المجتمع حول تداعيات الموجة الثانية من جائحة “كوفيد-19″ التي تشهدها معظم دول العالم في الوقت الراهن، ودفعت بعضها إلى إعادة الإغلاق الوطني وفرض المزيد من القيود، في ظل الارتفاع في حالات الإصابة والوفيات الناجمة عن الجائحة. ويتوافر هذا الاستطلاع باللغتين العربية والإنجليزية على الموقع الإلكتروني لـ”مركز تريندز” لمدة أسبوعين، لإتاحة الفرصة لأفراد المجتمع للمشاركة فيه.
ويتضمن هذا الاستطلاع خمسة أسئلة رئيسية، أولها: هل تعتقد أن تأثير الموجة الثانية من “كوفيد-19” سيكون أقوى من الموجة الأولى؟ وثانيها هل تتوقع إغلاقاً كاملاً ثانياً للاقتصاد بسبب زيادة الحالات الجديدة في بلدك؟ وثالثها هل تعتقد أن عمليات الإغلاق الكاملة للدولة هي الحل الأفضل لمواجهة الموجة الثانية من “كوفيد-19″؟ ورابعها: هل تعتقد أن التأثير الاقتصادي لإغلاق الاقتصاد للمرة الثانية سيكون أكبر بكثير من تأثير الإغلاق الأول؟ وخامسها: ما مدى ثقتك بتعافي الاقتصاد من أزمة “كوفيد-19” في الأشهر المقبلة؟
ويعد هذا الاستطلاع هو الثالث الذي يجريه “مركز تريندز للبحوث والاستشارات” حول “كوفيد-19″، حيث سبق أن أجرى استطلاعاً للرأي بالتعاون مع “الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث” لمعرفة آراء وتصورات مجتمع دولة الإمارات العربية المتحدة” حيال أزمة فيروس “كوفيد-19″، وآثارها الصحية والاجتماعية والاقتصادية، وحظي بمشاركة كبيرة من جانب أفراد المجتمع، مواطنين ومقيمين على حد سواء.
كما أجرى المركز استطلاعاً للرأي حول لقاحات “كوفيد-19″، لمعرفة رأي أفراد المجتمع حول ما يتم الإعلان عنه من لقاحات على مستوى العالم، ومدى سلامتها واستيفائها للاختبارات والتجارب قبل اعتمادها بشكل نهائي.
وفي السياق ذاته، نظم المركز ندوة دولية عن بُعد تحت عنوان: (علاج دولي مضاد لفيروس “كوفيد-19”: بين جهود التطوير وبروتوكولات التنظيم) شارك فيها نخبة من الخبراء الدوليين في المجال الصحي وصناعة اللقاحات والأدوية تناولوا خلالها طبيعة الجهود الدولية الرامية إلى تطوير علاج لـ “كوفيد-19″، وضرورة العمل على توحيد هذه الجهود من أجل تسريع عملية تطوير لقاح لهذا الوباء وإتاحته لدول العالم جميعها.

 

 

 

 


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.