تزامناً مع احتفالات الدولة باليوم الوطني

“صحة دبي” تطلق الدورة التاسعة لحملة “دمي لوطني”

الإمارات

 

دبي: الوطن

أطلقت هيئة الصحة بدبي، الدورة التاسعة لحملتها السنوية “دمي لوطني” التي تستهدف مختلف الدوائر والمؤسسات الحكومية والخاصة وأفراد المجتمع المحلي بشكل عام، بهدف تعزيز ثقافة التبرع التطوعي ودعم مخزون مركز دبي للتبرع بالدم من الفصائل المختلفة لخدمة المرضى وتسريع الاستجابة القصوى للحالات الطارئة.
وقد حققت الحملة التي بدأت منذ عام 2012م تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، رئيس المجلس التنفيذي، نجاحات متتالية خلال السنوات الماضية عززت من مخزون وامكانيات مركز دبي للتبرع بالدم وقدرته على توفير كميات الدم الكافية لمحتاجيها من المرضى بمختلف مستشفيات القطاعين العام والخاص في دبي.

وأكدت الدكتورة فريدة الخاجة المدير التنفيذي لقطاع الخدمات الطبية المساندة والتمريض على أهمية الحملة التي ستستمر حتى العاشر من شهر ديسمبر المقبل تزامناً مع احتفالات الدولة باليوم الوطني بهدف توعية وتعزيز ثقافة التبرع التطوعي لدى أفراد المجتمع وتشجيعهم على التبرع بالدم لإنقاذ حياة الآخرين، مشيرة الى حاجة بنوك الدم المستمرة للتبرع بالدم في ظل التطور والتوسع المستمر للخدمات الصحية في امارة دبي.

وقالت الدكتورة الخاجة ان الحملة تمكنت منذ انطلاقها عام 2012 وحتى العام الماضي من جمع 22137 وحدة دم، مشيرة تزايد الإقبال على الحملة عاماً بعد آخر حيث ارتفع عدد وحدات الدم من 418 في الدورة الأولى للحملة ليصل الى 6206 وحدة دم العام الماضي، متوقعة ارتفاع هذا الرقم خلال الدورة الحالية للحملة.

وأشارت الدكتورة الخاجة الى خيمة التبرع بالدم التي وفرتها الهيئة بالقرب من مركز دبي للتبرع بالدم والتي تم تجهيزها بكافة وسائل الراحة للمتبرعين من خلال نظام الطابور الآلي، ومؤشر السعادة اللحظي، والألواح الذكية لتسجيل التبرعين، والخدمات السريعة إضافة الى الالتزام بكافة إجراءات الوقاية والسلامة من خلال التباعد الجسدي، والتعقيم المستمر، وتوفير كاميرات مراقبة الحرارة للمتبرعين والقائمين على عملية التبرع، مشيرة الى وجود طاقم طبي وتمريضي يقوم على هذه الحملة وفق أعلى المعايير والممارسات العالمية في هذا المجال.

وأشارت الدكتورة الخاجة الى جهود التوعية التي تقوم بها هيئة الصحة بدبي عبر مواقع التواصل الاجتماعي بهدف تشجيع وتحفيز أفراد المجتمع للمشاركة في هذا العمل الإنساني النبيل الذي قال عنه سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، رئيس المجلس التنفيذي: “ان التبرع بالدم هو أفضل هدية يقدمها المواطن والمقيم تعبيراً عن حب الوطن، خصوصاً أن هناك مصابين بحاجة الى كل قطرة دم”.

ومن جانبه دعا الدكتور حسين السمت، مدير إدارة المختبرات وعلم الوراثة بهيئة الصحة بدبي أفراد المجتمع الى المبادرة للمشاركة في هذه الحملة والتبرع بالدم للمساهمة في انقاذ حياة المرضى، معرباً عن شكره وتقديره لكافة الأفراد والشركات والدوائر والمؤسسات الداعمة لهذه الحملة التي تحقق نجاحات متولية منذ عام 2012م، وهو الأمر الذي يعكس ويجسد معنى التكافل والتضامن المجتمعي.
واستعرض الدكتور السمت الاهتمام البالغ الذي توليه هيئة الصحة بدبي لتسهيل عملية التبرع وتقليل الوقت المستغرق لعملية التبرع بالدم من خلال خدمة “دمي” المتوفرة على التطبيق الرسمي لهيئة الصحة بدبي والتي تعد الأولى من نوعها على مستوى الشرق الأوسط ودول الاتحاد الأوروبي.
وقالت الدكتورة مي ياسين رؤوف المدير الطبي لمركز دبي للتبرع بالدم ان خدمة “دمي” تساهم بشكل فاعل في تمكين الأفراد ومساعدتهم في إنجاز عملية التبرع خلال دقائق معدودة، حيث تبدأ من المنزل بلمسة على الهاتف المحمول، لإنهاء جزء كبير من الاجراءات التي تسبق عملية التبرع بالدم قبل الذهاب الى المركز، حيث يستطيع الشخص تعبئة الاستبيان المكون من 43 سؤالاً والتي يجب الإجابة عليها حسب شروط ومعايير جمعية بنوك الدم العالمية، ومنظمة الصحة العالمية والتي تتناول الحالة الصحية للمتبرع ، والأدوية التي يتناولها ، والبلدان التي قام بزيارتها مؤخراً، وغيرها من المعلومات التي يتم التعامل معها بسرية تامة.

وأوضحت الدكتور رؤوف ان “خدمة دمي” تتيح للمستخدمين امكانية التواصل المستمر مع مركز دبي للتبرع بالدم العديد من المعلومات والنصائح والارشادات المتعلقة بشروط وفوائد وخطوات التبرع بالدم، التبرع بالصفائح الدموية، والتبرع بوحدتي دم مركزة، اضافة الى مؤشر السعادة اللحظي للمتعاملين وفعاليات المركز.
ودعت الدكتورة رؤوف أفراد المجتمع المحلي الى التفاعل مع حملة “دمي لوطني” من خلال الاقبال على التبرع بالدم لصالح المرضى المحتاجين، وخاصة مرضى الثلاسيميا، وعمليات القلب المفتوح، وبعض الحالات الطارئة التي ترد الى أقسام الطوارئ بمستشفيات الهيئة.

 


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.