أمل العفيفي : شهداؤنا نبراس السلام والاستقرار

الإمارات

 

أبوظبي: الوطن

أكدت أمل العفيفي الأمين العام لجائزة خليفة التربوية على إعتزاز الوطن قيادة وحكومة وشعباً بتضحيات الشهداء الأبرار الذين قدموا أرواحهم الطاهرة دفاعاً عن الوطن وإعلاء لرايته ونشراً للسلام والإستقرار في ربوع الوطن والعالم، وستظل صورة الشهيد ناصعة في قلوبنا تلتف حولها الأجيال فخراً وزهواً وإعتزازاً بما قدمه الشهداء من تضحيات خالدة ، فقد جادوا بالروح في سبيل إعلاء راية الحق ودفاعاً عن المظلومين ونصرة للضعفاء ، ويُعلي الوطن مكانة الشهداء في القلوب والأفئدة يكللها بالعرفان والإمتنان لما قدموه في سبيل وطننا الغالي واليوم نحتفي بالشهداء ونسلط الضوء على مآثرهم الخالدة والتي ينبغي علينا أن نغرسها في نفوس أبنائنا منذ الصغر بحيث يتعرف كل منهم على قيمة هذه التضحيات التي قدمت في سبيل الوطن ودفاعاً عن كرامته ومبادئه وقيمه، فالوطن عزيز على قلوبنا ونفتديه بالأرواح، هكذا تعلمنا في مدرسة القائد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ” طيب الله ثراه “، تعلمنا كيف نكون عزة الوطن، وهو نهج تواصل عليه السير قيادتنا الرشيدة التي جعلت من الوطن أيقونة في قلوبنا .
وقالت أمل العفيفي : إن الإلتفاف الوطني وإحتفاءه بأبنائه الشهداء اليوم إنما يجسد تلك المكانة السامية للوطن في نفوسنا، والإعتزاز الذي نكنه لكل من قدم رَوُحَهُ فداءً للوطن ودفاعاً عن مكتسباته الحضارية، وإعلاءً لرايته ويأتي الشهيد في المقدمة دائماً فقد جاد بالروح في ميادين الشرف والعزة وسطر بحروف من نور أسمه في سجل التاريخ الذي يحمل بين دفتيه منجزات العظماء والمخلصين من أبناء وبنات الوطن، فهنيئاً للشهيد في جنة الخلد وهنيئاً لنا بوطنٍ وقيادةٍ رشيدة تؤمن بنشر السلام وترسيخ الإستقرار وتوفير الحياة الكريمة للبشر في مختلف ربوع العالم .

 


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.