ضمن سلسلة من الجولات الميدانية تستهدف تعزيز الإنتاج الزراعي المحلي

بلحيف النعيمي يزور مزرعة “آل مالك” ومحطة الأبحاث ومركز الارشاد الزراعي في الحمرانية 

 

دبي: الوطن

ضمن سلسلة الجولات الميدانية التي تستهدف تعزيز أمن واستدامة الغذاء ورفع كفاءة وزيادة الإنتاج الزراعي المحلي ومنظومة البحث والابتكار، زار معالي الدكتور عبدالله بلحيف النعيمي وزير التغير المناخي والبيئة مزرعة رجل الأعمال الإماراتي أحمد بن حمدان آل مالك، ومحطة الأبحاث الزراعية في الحمرانية، ومركز الحمرانية للإرشاد الزراعي والبيطري، وجمعية رأس الخيمة التعاونية الزراعية.
وأطلع معاليه على منظومة إنتاج وتوفير البذور المحلية لمحصول القمح الجبلي التي تنفذها مزرعة آل مالك، حيث تطبق المزرعة نظام زراعة مكثف للقمح الجبلي (المحلي) بهدف الحفاظ على بذوره من الاندثار، ويتم حصادها وتوزيعها على المزارعين الإماراتيين الراغبين في إنتاج هذا الصنف الزراعي مجاناً بصورة موسمية، كما تعمل المزرعة على زراعة الأصناف المحلية من النخيل بهدف الحفاظ على استدامتها وتجرب بشكل دائم زراعة أصناف جديدة.
وتنتج المزرعة بنظام “البيوت المبردة” فاكهة التين (بنظام الحصاد اليومي)، ويجري العمل حالياً على تشغيل خطة إنتاج سمكي “مزرعة سمكية مصغرة”، وخط لإنتاج الورقيات بنظام البيوت المبردة، وخط أخر لإنتاج الفواكه.
زراعة مجتمعية
وشارك معالي الدكتور بلحيف النعيمي في المبادرة المجتمعية التي أطلقها سيف بن راشد بن سيف المزروعي وأهالي منطقة الغيل  من قبيلة المزروعي لزراعة 1200 شتله من أشجار السدر والسمر، تعزيز لقيمة هذه الشجرة المحلية ذات الارتباط الثقافي بالمجتمع الإماراتي، وللغطاء الأخضر في المناطق الجبلية.
وبهدف تعزيز منظومة الابتكار والتطوير الدائم في آليات وأساليب الزراعة، وتعزيز مستوى خدمات الارشاد الزراعي والبيطري شملت جولة معاليه زيارة ومحطة الأبحاث الزراعية في الحمرانية، ومركز الحمرانية للإرشاد الزراعي والبيطري.
وأطلع معاليه خلال جولته، على أنشطة جمعية رأس الخيمة التعاونية الزراعية، والخدمات التي تقدمها للمزارعين من توفير مستلزمات الإنتاج الزراعي، وأعلاف حيوانية بأسعار مناسبة، وأشاد بجهودها والدور الذي تلعبه في دعم القطاع الزراعي المحلي.

 


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.