بلدية دبي تحرز جائزة أربع فئات ضمن برنامج جوائز عالمي

الإمارات

 

 

في إنجاز جديد يضاف إلى سجل التقدير العالمي لجهود حكومة دبي في مجالات التطوير والتنمية، حصلت بلدية دبي، مُمثّلة في إدارة شبكة ومحطات معالجة مياه الصرف الصحي، على الجائزة الذهبية ضمن جوائز “ستيفي أورادز” العالمية للأعمال، عن فئة المرافق الضخمة ضمن “برنامج المؤسسات”، كما حصلت الإدارة على الجائزة البرونزية ضمن فئة “الإبداع في مجال صناعة الطاقة للعام 2020” عن مشروع استخدام الطاقة الشمسية في تجفيف مخلفات الصرف الصحي الصلبة “الحمأة”.
إلى ذلك، حصلت مبادرة التحوّل الرقمي في العقود لبلدية دبي على الجائزة الذهبية ضمن جوائز “ستيفي أورادز” العالمية، عن فئة “الإنجاز في النمو”، فيما حصلت البلدية أيضاً متمثلة بإدارة الموارد البشرية على الجائزة الفضية ضمن فئة إدارة الموارد البشرية المتميزة وذلك عن مبادرة “الموارد البشرية تخلق أسعد بيئة عمل في بلدية دبي”.
وبهذه المناسبة، أكد سعادة المهندس داوود الهاجري، المدير العام لبلدية دبي التزام البلدية بتنفيذ رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله”، وبمتابعة مستمرة من سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، في الارتقاء بقدرات البنية التحتية وتنفيذ مشاريع نوعية تلبي متطلبات الحاضر والمستقبل، وتخدم المواطن والمقيم والزائر، وتضمن لهم مجتمعاً صحياً خالياً من الملوثات.
وقال الهاجري : التقدير العالمي الذي حازته البلدية مؤخراً، ضمن برنامج جوائز له مكانته واحترامه على مستوى العالم، دليل على نجاح مبادراتها في مواكبة النمو السريع للمدينة وترشيد مواردها والحفاظ على بيئتها، ما مكنها من التغلّب على منافسات قوية من مختلف انحاء العالم .. نحن مستمرون في رصد أفضل الممارسات العالمية واختيار الملائم منها لاحتياجات المجتمع وتطويرها بما يتناسب مع طبيعة بيئتنا ومجتمعنا، من أجل الوصول إلى أفضل النتائج التي تكفل سعادة الناس وتضمن لهم صحتهم وراحتهم وسعادتهم.
وتُعدُّ “جوائز ستيفي” العالمية للأعمال، التي تأسست في العام 2002، من أبرز الجوائز الممنوحة عالمياً في مجال الإسهامات المتميزة على مستوى المؤسسات والأفراد، ويصل عدد الترشيحات المتنافسة على جوائزها سنوياً ضمن برامجها الثمانية إلى أكثر من 12 ألف ترشيح تستقبلها من قارات العالم الست، حيث يعتبر فوز بلدية دبي بأربعة فئات لدورتها للعام 2020 بمثابة شهادة عالمية على المستوى الرفيع من التميز الذي وصلت إليه البلدية في تنفيذ المشاريع والمبادرات ذات الأثر الإيجابي المباشر على المجتمع، وفي تطوير قدراتها الذاتية عبر الاهتمام بكادرها البشري وتعزيز قدراته وتهيئة البيئة الملائمة لتميزه ونجاحه.
” مرافق ضخمة ”
وجاءت الجائزة الذهبية عن فئة المرافق الضخمة تقديراً لتميز بلدية دبي في إدارة منظومة الصرف الصحي من شبكات ومحطات ضخ ومحطات معالجة مياه الصرف والمخلفات الصلبة، بما فيها توسعة محطة جبل علي- المرحلة الثانية، التي عملت على رفع القدرة الاستيعابية لمعالجة مياه الصرف الصحي من 300 ألف متر مكعب يوميا إلى 750 ألف متر مكعب يومياً، والتي تقوم على أساس المعالجة ثلاثية لإنتاج مياه مُعالَجة بجودة عالية ومتوافقة مع المعايير البيئية المُعتمدة، ليتم إعادة استخدامها في ري المسطحات الخضراء، فيما يتم معالجة المخلفات الصلبة “الحمأة” الناتجة من مياه الصرف الصحي وتحويلها إلى سماد عضوي يُستخدم في أعمال البستنة والزراعة.
” الطاقة الشمسية ”
ويهدف مشروع استخدام الطاقة الشمسية في تجفيف مخلفات الصرف الصحي الصلبة “الحمأة” إلى المحافظة على البيئة وتحقيق الاستدامة البيئية من خلال استغلال الطاقة المتجددة لتجفيف “الحمأة” وتحويلها الى سماد عضوي بدلاً من إرسالها الى مكب النفايات الأمر، بما يسهم في الحفاظ على البيئة وتفادي زيادة الملوثات، حيث تم في العام 2019 فقط تجفيف حوالي 13.3 ألف طن من الحمأة وتحويلها إلى سماد عضوي بالاعتماد كُلياً على الطاقة الشمسية.
“التحوّل الرقمي ”
وتسعى بلدية دبي من خلال مبادرة التحوّل الرقمي في العقود إلى مواكبة التوجهات الحكومية في تطبيق أفضل الحلول التقنية في مجال الشراء والتعاقد وتسهيل إجراءات العمل وفقاً للأجندة الوطنية والأهداف الاستراتيجية للدائرة نحو تقديم حلول نوعية مبتكرة للخدمات التعاقدية والشرائية عبر الاستفادة المُثلى من التكنولوجيا الحديثة في تحويل الإجراءات التعاقدية ورقمنتها،وتحويل مسارات العمليات إلى مسارات ذكية في عدة مجالات منها العقود الاستثمارية، والعقود التخصصية، والأوامر التغيرية، والمزايدات، والتحديث الذاتي لبيانات الموردين، وإجراءات صرف الدفعات، وإطلاق النظام الآلي لرقابة اداء العمليات والإجراءات وتحفيز التدخل السريع للمعالجة الاستباقية للعوائق.
كما تشمل المبادرة إطلاق نظام يقوم برصد وقياس جميع مؤشرات الأداء وجميع التفاعلات في هذه المؤشرات بطريقة مدروسة بعناية لتسهيل عملية اتخاذ القرارات وتصميم إطار العمليات، وإعادة هندسة مسارات الإجراءات عن طريق تفعيل نماذج الأعمال الذكية والمرنة، ورفع إنتاجية العمل في العقود بمعدل تقريبي 1.9 في اليوم، بدلا من 0.49 في اليوم سابقاً، وتسريع مدة إنجاز الإجراءات التعاقدية للمشاريع وخفضها من 210 أيام إلى 45 يوماً، علاوة على زيادة رضا العملاء الداخليين بنسبة 54 بالمئة ورضا العملاء الخارجيين بنسبة 29 بالمئة.
“الموارد البشرية ”
وجاء التكريم ضمن فئة الموارد البشرية المتميزة، نظراً للإنجازات والمساهمات الريادية وتطبيق أعلى المعايير العالمية في إدارة الموارد البشرية ببلدية دبي ومنها معايير الأيزو، ومواصفة المستثمرين في الموارد البشرية، واستشراف الادارة لمستقبل الموارد البشرية بالدائرة وتحديد العديد من الوظائف المستقبلية، وتطوير الموارد البشرية عبر وسائل حديثة مثل الواقع الافتراضي، والإرشاد الوظيفي، والتدرب على رأس العمل، وغيرها.
كما يتم تطوير مهارات وكفاءات الموظفين عبر نشر وتوعية الموارد البشرية بقيم الدائرة عبر إعداد ونشر دليل يوضح دور الدائرة وكذلك دور الكادر القيادي والموظفين في كل قيمة من قيم الدائرة، وإعداد وتنفيذ برامج مختلفة لتكريم وتقدير الموارد البشرية ضمن مجالات مختلفة مثل تحقيق الوحدات التنظيمية والموظفين لنتائج ملموسة في الخطط الاستراتيجية والتشغيلية، الابداع والابتكار للأفراد وفرق العمل، إسعاد العملاء، تحقيق الامانة، وخلافه.
وتقوم بلدية دبي بإعداد وتنفيذ مبادرات متميزة لتمكين ودعم المرأة ما أدى الى بلوغ الموظفات نسبة 39% ضمن الفئة القيادية، بالإضافة إلى إعداد وتنفيذ مبادرات متميزة لأصحاب الهمم مثل توفير التجهيزات اللازمة لمساعدتهم على القيام بمهامهم بسهولة، والتدريب على استخدام لغة الاشارة، وكذلك التدريب على كيفية التعامل مع أصحاب الهمم، وتقديم دورات تدريبية تصاحبها ترجمة بلغة الاشارة للموظفين من فاقدي حاسة السمع.وام

 


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.