أمينة الطاير: اتحاد الإمارات النموذج الأمثل للتكاتف والتعاون والوحدة

الإمارات

 

قالت الشيخة أمينة بنت حميد الطاير رئيسة جمعية النهضة النسائية في دبي رئيسة مجلس الإدارة إن الاحتفال بذكرى الثاني من ديسمبر هو عرفان وتقدير من شعب الإمارات العريق لجهود وإرادة الآباء المؤسسين لدولتنا الغالية في قيام اتحاد العزة والشموخ والتحدي.
وقالت – في كلمة لها بمناسبة باليوم الوطني الـ 49 – يبقى الثاني من ديسمبر تاريخ ميلاد محفور في الأعماق سجل الزمن فيه قصة حب عنوانها حب وولاء وانتماء لوطن العزة والكرامة وأضحى الاتحاد النموذج الأمثل للتكاتف والتعاضد والتعاون والوحدة والقيم السياسية والاجتماعية والوطنية والإنسانية الرفيعة .. مضيفة أن 49 عاماً والمسيرة لازالت وستبقى المرجعية العالمية للتلاحم الوطني والتآزر الأقوى عبر الأزمنة.
ورفعت الشيخة أمينة الطاير أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله”وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله” وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وإخوانهم أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات وإلى شعب الإمارات الوفي بمناسبة اليوم الوطني لـ 49.
وأضافت ونحن نحتفل بذكرى غرس الاتحاد لابد أن نتوقف في محطة الأسرة الإماراتية حيث نالت المرأة والأسرة والطفولة الإماراتية كافة حقوقها تحت مظلة اتحاد الشموخ والتحدي ونتوقف عند الإنجازات الأسرية ونفخر ونهنئ “أم الإمارات” سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية التي وفرت للمرأة الإماراتية جميع مقومات الانطلاق والتطوير وفق تخطيط علمي مدروس ودعمت وساندت ومكنت المرأة في كل المجالات.
ورفعت الشيخة أمينة الطاير أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى ” أم الجود ” حرم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم سمو الشيخة هند بنت مكتوم بن جمعة آل مكتوم بمناسبة اليوم الوطني .. مثمنة جهودها المثمرة في مرافئ الطفولة والأسرة والأمومة وإيلائها قضايا المجتمع الإنساني جل الاهتمام واحتضناها لقضايا المرأة الإماراتية والأسرة الإماراتية بكل حب وعطاء.وام

 


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.