سلطان الجابر: مسيرة الاتحاد وضعت الإمارات في مصاف الدول الأكثر تقدما وتأثيراً بالعالم

الإمارات

 

رفع معالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة، أسمى آيات التهنئة والتبريكات إلى مقام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله”وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله” وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة ، وأصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات، وإلى سمو أولياء العهود، ونواب الحكام، وإلى حكومة وشعب دولة الإمارات والمقيمين على أرضها وذلك بمناسبة اليوم الوطني التاسع والأربعين للدولة.
وقال معاليه أن هذا اليوم العظيم يعيش في نفوسنا شاهداً على نهج ومسيرة العطاء الحافلة للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “طيب الله ثراه”، وإخوانه الآباء المؤسسين، الذين أرسوا الركائز الصلبة التي مهدت الطريق لتنعم الإمارات بالازدهار والتقدم والرفعة.
وأضاف معاليه إن الثاني من ديسمبر يمثل مناسبة نستذكر من خلالها قصص النجاح المتميزة التي تحققها الدولة عاماً تلو الآخر، وكيف استطاعت في بضع عقود من الزمن أن ترسخ حضورها على خريطة العالم واحةً إيجابية مضيئة في خضم التحديات التي يشهدها العالم، وتثبت يوماً بعد يوم، كيف تدير قيادتنا دفة الوطن بحكمة وثقة نحو المستقبل، وكيف نعبر جميع التحديات في سبيل أن تنعم أجيالنا القادمة بثمرة هذه الجهود وبمستقبل مزدهر.
وأكد معاليه أن مسيرة الاتحاد وضعت دولة الإمارات في مصاف الدول الأكثر تقدماً وتأثيراً على خارطة العالم في قطاعات عدة، وتلك قصة نجاح كبيرة يحق لنا أن نفخر بها، منوهاً بالمراكز المتقدمة التي تبوأتها الدولة خلال الأعوام الماضية، والخطط التنموية الرائدة التي تنفذها حكومة دولة الإمارات، والتي أسهمت في تحقيق نهضة وطنية شاملة على كافة المستويات، حيث سجلت الدولة تقدماً كبيراً ضمن تقرير التنافسية العالمية في محورين من المحاور الرئيسة الأربعة، وهما محور الأداء الاقتصادي الذي سجلت فيه المركز الرابع عالمياً، ومحور البنية التحتية الذي تقدمت فيه خمسة مراكز.
وأشار معاليه إلى أن دولة الإمارات، وبفضل النظرة المستقبلية الاستشرافية لقيادتها الرشيدة، بدأت بالتحضير لمرحلة التعافي لما بعد كوفيد-19 من خلال تهيئة الظروف الملائمة للنمو والازدهار في مختلف القطاعات ومواكبة المتغيرات والتطورات والتركيز على الفرص الجديدة التي ستنشأ مستقبلاً.
وأكد معاليه أن وزارة الصناعة التكنولوجيا المتقدمة تعمل بالتعاون مع الأطراف المعنية، على تحديث البنية التشريعية والتنظيمية للقطاع بهدف دعم أنشطة التصنيع والإنتاج، وتشجيع استقطاب الاستثمارات، وتعزيز تنافسية الصناعات الوطنية ومواءمتها مع أرقى المعايير العالمية، وتمكين المجتمع الصناعي المحلي للانطلاق بثقة نحو الأسواق العالمية بما يسهم في نمو الاقتصاد الوطني، وتعزيز القيمة المحلية المضافة، والمساهمة في ترسيخ مكانة دولة الإمارات مركزاً عالمياً لتقنيات الثورة الصناعية الرابعة، والذكاء الاصطناعي.
واختتم معاليه بالقول.. ” نعاهد القيادة على الاستمرار في الحفاظ على مكتسبات الاتحاد والعمل على تعزيزها، ومضاعفة الجهود سعياً لتحقيق الطموحات الكبيرة والمساهمة في ضمان غد أفضل لأجيالنا القادمة، ولبلادنا الرائدة”. وام

 

 


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.