حمد الرميثي: نستذكر في اليوم الوطني بكل فخر واعتزاز تضحيات الآباء المؤسسين من أجل بناء دولة الاتحاد

الإمارات السلايدر

 

قال معالي الفريق الركن حمد محمد ثاني الرميثي رئيس أركان القوات المسلحة تحتفل دولة الإمارات اليوم، بمناسبة وطنية عزيزة على كل أبناء الوطن وهي اليوم الوطني التاسع والأربعين، وهي المناسبة التي يكون فيها الاحتفال دائماً بملحمة وطنية رائدة عنوانها العمل والإنجاز والطموح وتحدي المستحيل، بدأت منذ الثاني من ديسمبر من عام 1971، وترسخت خلال السنوات الماضية، واستطاعت معها الإمارات أن تعزز مكانتها بين الأمم والشعوب المتقدمة.
وأضاف معاليه – في كلمة وجهها عبر مجلة ” درع الوطن ” بمناسبة اليوم الوطني الـ 49 – إننا نستذكر في هذا اليوم بكل فخر واعتزاز تضحيات الآباء المؤسسين، وعلى رأسهم المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان – طيب الله ثراه – وإخوانه من حكام الإمارات، الذين تحملوا عبء التأسيس في مرحلة صعبة ولم يبخلوا بجهدهم وأيام عمرهم من أجل بناء دولة الاتحاد الفتية، التي وحدت أبناء وطننا الغالي، برباط مقدس، هو الانتماء لإماراتنا الحبيبة، والولاء لقيادتنا الرشيدة التي تواصل العمل ليل نهار من أجل رفعة هذا الوطن، وتحقيق الرخاء لأبنائه.
وأوضح أن احتفال دولة الإمارات بالذكرى الـ49 لقيام دولة الاتحاد تحت شعار “روح الاتحاد”، يؤكد أنها تستلهم هذه الروح الوطنية في مواصلة مسيرتها الحافلة بالعطاء والتميز والإنجاز، هذه الروح التي تمدنا بالمزيد من القوة والحماس والإصرار على الاستمرار في السير إلى الأمام، وتدفعنا إلى مزيد من الإيمان بقيم الوحدة والانتماء والولاء والتضحية من إجلاء إعلاء شأن دولة الإمارات وترسيخ مكانتها على خارطة الدول المتقدمة.
وأشار إلى أن اليوم الوطني يأتي كل عام وتضيف فيه الإمارات مزيداً من الإنجازات إلى مسيرتها التنموية الرائدة، ويأتي اليوم الوطني التاسع والأربعين هذا العام، ليملأ قلب كل إماراتي بالفخر بما تحقق، والثقة المطلقة بالمستقبل، فما أنجزته الإمارات هذا العام من نجاحات استثنائية سيظل مصدر فخر واعتزاز لأبناء الوطن جيلاً بعد جيل، ففي هذا العام الذي ظهرت فيه جائحة كورونا المستجد”كوفيد-19″، واضطرت معها دول العالم إلى إيقاف وإرجاء مشروعاتها وخططها، لكن الإمارات رفعت شعار التحدي، ليس فقط في نجاحها في إدارة هذه الجائحة واحتواء تداعياتها محلياً ودولياً، وإنما ، والأهم، مواصلة مسيرة الإنجازات، ليشهد العالم كله بموقف الامارات وأن أياديها البيضاء تصل للعالم بكل عطف وحب وخير وتسامح دون النظر إلى الأصل أو العرق أو الجنس أو الدين.
وأكد أن الاحتفال باليوم الوطني التاسع والأربعين هذا العام يمثل أهمية خاصة، حيث يأتي في عام الاستعداد للخمسين الذي تتهيأ فيه الإمارات للاحتفال بيوبيلها الذهبي في العام المقبل 2021، وتستعد خلاله أيضاً للانطلاق إلى مرحلة جديدة في مسيرتها التنموية للخمسين عاماً المقبلة، وهذا أمر يدعو للتفاؤل والثقة في أن الإمارات تمضي بخطى واثقة نحو تقوية لحمتها الوطنية والاجتماعية في إطار تجربتها الوحدوية وتعزيز مكانتها بين الدول الاقليمية ودول العالم أجمع.
وقال : ” إنني في هذه المناسبة الوطنية الغالية، أتقدم باسمي وباسم ضباط القوات المسلحة وأفرادها بأصدق التهاني والتبريكات إلى مقام سيدي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله”، وإلى سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله” ، وسيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة ، وإخوانهم أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، معاهدينهم على مواصلة العمل على تطوير قواتنا المسلحة والارتقاء بقدراتها القتالية، لكي تظل درع الوطن وحصنه المنيع الذي يحفظ أمننا واستقرارها ويحافظ على مكتسباتنا الحضارية والتنموية في الحاضر والمستقبل.. حفظ الله وطننا الغالي ، وأدام عليه نعمة الأمن والرخاء والازدهار”.وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.