السودان: اختراق المجال الجوي تصعيد خطير

عشرات القتلى في هجوم جديد غرب إثيوبيا

الرئيسية دولي

قتل ما لا يقل عن 80 شخصا الثلاثاء في هجوم جديد في غرب إثيوبيا حيث ارتكبت مجازر عدة في الأشهر الأخيرة، على ما أعلنت الأربعاء اللجنة الأثيوبية لحقوق الانسان.
وقال أرون ماشو الناطق باسم هذه الهيئة المستقلة “وردتنا معلومات تثبت أن أكثر من 80 مدنيا قتلوا في 12 يناير قرب داليتي” في منطقة بينيشانغول غوموز.
من جهة ثانية أعلن السودان أمس الأربعاء أن طائرة عسكرية إثيوبية اخترقت أجواءه في ما وصفه بأنه “تصعيد  خطير” علما أن المنطقة الحدودية المعنية شهدت اشتباكات دامية خلال الأسابيع الماضية.
وزاد التوتر بين الخرطوم وأديس أبابا حول منطقة الفشقة التي تبلغ مساحتها نحو 250 كيلومترًا مربعًا ويؤكد السودان أحقيته بها فيما يستغل مزارعون إثيوبيون أراضيها الخصبة .
وقالت وزارة الخارجية السودانية في بيان “في تصعيد خطير وغير مبرر، اخترقت طائرة عسكرية إثيوبية الحدود السودانية الإثيوبية، الأمر الذي يمكن ان تكون له عواقب خطيرة ويتسبب  في المزيد من التوتر في المنطقة الحدودية”.
وطالبت الخارجية السودانية إثيوبيا بالامتناع عن “تكرار مثل هذه الأعمال العدائية” محذرة من أن لها “انعكاسات خطيرة على مستقبل العلاقات بين البلدين”.
في بداية ديسمبر، اتهم السودان “القوات ” الإثيوبية بنصب كمين للقوات السودانية على طول الحدود، ما أسفر عن مقتل أربعة جنود وإصابة أكثر من 20 عسكريا.
وقالت إثيوبيا الأسبوع الماضي إنّ الجيش السوداني “نظّم هجمات باستخدام الرشاشات الثقيلة” وإن “العديد من المدنيين قتلوا وجرحوا”.
وفي 31 ديسمبر، أعلن السودان أن جيشه استعاد السيطرة على الأراضي التي يحتلها مزارعون إثيوبيون.
وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإثيوبية دينا مفتي الثلاثاء إن القوات السودانية ما زالت تتقدم في المنطقة الحدودية، ووصف الخطوة بأنها انتهاك “غير مقبول” للقانون الدولي ويؤدي “إلى نتائج عكسية”.
في المقابل، أصدرت وزارة الخارجية السودانية بيانا قالت فيه إن خمس نساء وطفلا قتلوا في هجوم نفذه مسلحون إثيوبيون في منطقة الفشقة بولاية القضارف.

 


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.