إحباط هجوم إرهابي على عاصمة أفريقيا الوسطى

دولي

 

نفذّ المتمردون الذين يقودون هجوما ضد نظام الرئيس فوستين أرشانج تواديرا الذي أعيد انتخابه حديثا، هجومين متزامنين أمس الأربعاء عند مدخل بانغي وتم التصدي لهما، وفق ما قال وزير الداخلية هنري وانزيت لينغويسارا.
وأكد مسؤولون في بعثة الأمم المتحدة في جمهورية أفريقيا الوسطى “مينوسكا” بشرط عدم الكشف عن هوياتهم هذين الهجومين فيما أفاد الناطق باسم قوات حفظ السلام في البلاد عبد العزيز فال عن “هجوم” واشتباكات مستمرة.
وعند فجر أمس الأربعاء، “تعرضت سريّات من الجيش لهجومين متزامنين “على مسافة 9 و12 كيلومترا من وسط العاصمة” لكن بفضل شجاعة قواتنا والدعم الثنائي، تمكنا من صد المهاجمين الفارين حاليا”، وفق ما أكد وزير الداخلية.
وقال فال بعد ساعتين من الهجوم إن “دورية لمينوسكا واجهت عناصر مسلحة. وما زالت الاشتباكات مستمرة”.
وفي 19 أكتوبر، أي قبل ثمانية أيام من الانتخابات الرئاسية والتشريعية، أعلن تحالف من ست من أقوى الجماعات المسلحة التي تسيطر على ثلثي جمهورية إفريقيا الوسطى منذ اندلاع الحرب الأهلية قبل ثماني سنوات، تمردا لمنع إعادة انتخاب تواديرا.
وأعلن عن إعادة انتخاب تواديرا في 4 يناير بعد انتخابات مثيرة للجدل. وشن المتمردون منذ ذلك الحين هجمات متفرقة صدتها قوات حفظ السلام وجنود روانديون والقوات شبه العسكرية الروسية وجنود من جمهورية إفريقيا الوسطى، لكن عادة ما كانت تنفذ في بلدات بعيدة عن العاصمة. واشتباكات يوم الأربعاء، هي الاولى التي تحدث على أبواب بانغي. ا.ف.ب


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.