“فيرجن أوروبت” يصل إلى الفضاء بعد إطلاقه من جناح طائرة

الرئيسية منوعات

 

أرسلت شركة «فيرجن أوروبت» المملوكة للملياردير البريطاني ريتشارد برانسون، بنجاح للمرة الأولى الأحد الماضي، صاروخاً إلى الفضاء بعد إطلاقه من أحد جناحي طائرة «بوينغ 747»؛ ما يفتح الطريق أمام وسيلة جديدة لوضع الأقمار الصناعية الصغيرة في المدار.
وهذه المحاولة الثانية لـ«فيرجن أوروبت»، بعد تجربة فاشلة أولى في مايو (أيار). وفق «وكالة الصحافة الفرنسية».
وكتبت الشركة عند الساعة (20:49 بتوقيت غرينيتش)، أن «(لونشروان) وصل إلى المدار! كل أعضاء الفريق غير المشاركين في عمليات التحكم بالمهمة أصابهم جنون الآن».
وكانت الطائرة قد أقلعت من ميناء موهافي الجوي والفضائي في الصحراء الواقعة في شمال لوس أنجليس بولاية كاليفورنيا الأميركية، وهي أطلقت صاروخها فوق المحيط الهادي.
وتسعى «فيرجن أوروبت» التي أسسها ريتشارد برانسون سنة 2012، إلى تقديم خدمة إطلاق صواريخ تتسم بالسرعة والقدرة على التكيف مع الأقمار الصناعية الصغيرة التي يراوح وزنها بين 300 كيلوغرام و500، وهي سوق تشهد نمواً سريعاً.
وصاروخ «فيرجن أوروبت» البالغ طوله 21 متراً واسمه «لونشروان»، لا يقلع عمودياً، بل هو مثبت تحت أحد جناحي طائرة معدلة من طراز «بوينغ 747» مسماة “كوسميك غيرل”. “العرب” اللندنية

 


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.