إسماعيل مطر يتصدر استفتاء الاتحاد الآسيوي كأفضل لاعب في الجولة 17 من دوري الخليج العربي

الرئيسية الرياضية

 

يتصدر النجم الإماراتي إسماعيل مطر لاعب نادي الوحدة الاستفتاء الذي يجريه الاتحاد الآسيوي لكرة القدم لاختيار أفضل لاعب في الجولة 17 من دوري الخليج العربي.
وأطلق الاتحاد القاري الاستفتاء أمس الأول السبت على موقعه الرسمي، وتبلغ النسبة التي حصل عليها إسماعيل مطر حتى الآن 42 % من إجمالي عدد الأصوات، ويأتي بعده فابيو دي ليما لاعب الوصل في المركز الثاني بنسبة 33 %، ثم كايو لوكاس لاعب العين في المركز الثالث برصيد 17 %، ثم نيكولاس خامينيز لاعب بني ياس في المركز الرابع بنسبة 8 % من الأصوات.
وكان إسماعيل مطر قد قاد فريقه إلى تحقيق الفوز بثلاثية نظيفة على خورفكان وسجل هدفين في الدقيقتين 23 و84 من المباراة التي جرت بينهما على استاد آل نهيان، بما رفع رصيد الفريق إلى 27 نقطة.
ويعد إسماعيل مطر المولود في 7 يناير 1983 من أهم نجوم كرة القدم الإماراتية عبر التاريخ، منذ كان في مرحلة الناشئين والشباب، حيث سبق له الفوز بالكرة الذهبية في كأس العالم للشباب عام 2003، وقاد منتخب الإمارات للفوز بلقب كأس الخليج في عامي 2007، و2013، وفاز بلقب أفضل لاعب عربي في عام 2004، وتم ترشيحه للفوز بجائزة أفضل لاعب آسيوي لعام 2006، وفاز بلقب أفضل لاعب خليجي عام 2007، وهداف بطولة كأس الخليج في العام نفسه ، وثاني أفضل لاعب آسيوي عام 2008، وثالث أفضل مهاجم في آسيا عام 2009 (حسب موقع جول العالمي)، واللاعب الأكثر جماهيرية في الوطن العربي عام 2008، وسجل هدفين في أولمبياد لندن 2012 ضمن صفوف منتخبنا الوطني أحدهما في مرمى الأوروجواي والآخر في مرمى السنغال.
وأكد الموقع الرسمي للاتحاد الآسيوي أن الجولة الـ 17 من دوري الخليج العربي يمكن أن يطلق عليها جولة التعادلات في منطقة الصدارة، حيث تعادل فيها الشارقة صاحب المركز الأول مع الظفرة فلم يتقدم إلا نقطة، كما تعادل الجزيرة صاحب المركز الثاني “بفارق المواجهات المباشرة” عن الأول مع بني ياس صاحب المركز الثالث، ليصبح رصيد الجزيرة 37 نقطة، ويصبح رصيد بني ياس 33 نقطة في المركز الثالث.. كما أكد الموقع أن الجولة الـ 17 كانت من أغزر الجولات أهدافا حيث شهدت تسجيل 29 هدفا في 7 مباريات بنسبة 4.14 هدف في كل مباراة .وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.