اختلافات التركيب الجيني وراء وفاة الشباب الأصحاء بـ”كورونا”

الرئيسية منوعات

 

أثارت وفاة عدد من الشباب الأصحاء نتيجة إصابتهم بفيروس كورونا المستجد قلق ودهشة الكثير من خبراء الصحة الذين كانوا يعتقدون في بداية تفشي الوباء أن تأثيره الخطير يقتصر على كبار السن والأشخاص الذين يعانون من مشكلات صحية خطيرة فقط.
وبحسب صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، فقد أشار عدد من العلماء إلى أن السبب في إصابة الشباب الأصحاء بأعراض “كورونا”الخطيرة والموت جراءها قد يرجع إلى اختلافات جوهرية في التركيب الجيني للأشخاص.
وتحمل الجينات – المكونة من الحمض النووي داخل خلايانا – التعليمات لكل عملية بيولوجية في أجسامنا، بما في ذلك كيفية تكوين خلايا الجهاز المناعي لمحاربة الفيروس.
وأجرى فريق العلماء، التابع لمعهد روزلين في إدنبرة، دراسة على 2244 مريضاً بـ”كورونا” حالتهم خطيرة.
وكان ثلاثة من كل أربعة من أولئك الأشخاص غير قادرين على التنفس دون مساعدة ميكانيكية وانتهى الأمر بأكثر من خمسهم إلى الموت.
وتم أخذ عينات دم من المرضى لفحص الحمض النووي لكل منهم، وتمت مقارنة النتائج مع الحمض النووي للأشخاص الأصحاء لاكتشاف أي اختلافات جينية كبيرة قد تفسر حالتهم الحرجة.
ومن بين نحو 20 ألف جين في جسم الإنسان، وجد العلماء أن المرضى المصابين بأعراض “كورونا” الخطيرة كان لديهم اختلافات في 5 جينات.
وأشارت الدراسة إلى أن هذه الجينات على ما يبدو هي التي لعبت دوراً مهماً في استجابة الجسم المناعية للعدوى.وكالات


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.