تخصص جديد.. ماجستير دراسات نقدية في التوحُّد

الرئيسية منوعات

 

رغم تسليط مزيد من الضوء على التوحُّد، لا يزال هذا المرض وتأثيراته على المصابين به غير مفهومة بالطريقة الصحيحة. كما لا يزال هناك نقص في التدريب على التعامل مع مشكلة التوحُّد لدى عديد من المتخصِّصين في الرعاية الاجتماعية والصحية وكذلك في مجال التعليم. ومن أجل سد هذه الفجوة، أطلقت جامعة “إيدج هيل” البريطانية في العام الماضي برنامج ماجستير جديد بعنوان “دراسات نقدية في التوحد”، لتشجيع الطلاب على التفكير النقدي في كيفية فهم هذه المشكلة في الوقت الحالي.
يتميَّز هذا التخصُّص بامتداده إلى مجالات مختلفة منها علم الاجتماع وعلم النفس والعلوم الطبية ومنهجيات البحث من أجل فهم مشكلة التوحد كظاهرة اجتماعية -ثقافية- طبية، أي كاضطراب معقَّد يتحدَّى القوالب النمطية لما كان يُعدُّ منذ فترة طويلة تجربة بشرية “طبيعية”.
يركّز البرنامج على، التدقيق في الأبحاث المتعلِّقة بالتوحُّد والممارسات المتبعة في التعامل معه، ثم الترويج للتجارب الإيجابية للتوحُّد، من أجل مواجهة الآراء السلبية السائدة التي تؤثر على نظرة الجمهور إلى المصابين به، وتحسين طرق معالجته من قبل الحكومات والجهات المختصة، وتصويره بشكل إيجابي في وسائل الإعلام، وتطوير أطر تحليلية جديدة ومناهج للبحث ومقاربات نظرية حديثة لدراسة التوحُّد.
وبشكل مفصَّل أكثر، يدرس الطلاب مجموعة متنوِّعة من وجهات النظر حول التوحُّد من أجل تقدير الطرق التي تُشكل بها خطابات التوحد التجارب التي يعيشها المصابون به، وأيضاً، من خلال تتبع تطور الأساليب المتبعة لحل هذه المشكلة، والمشاركة في المناقشات المعاصرة في الدوائر الطبية والتعليمية ولدى الجهات الحكومية.وكالات

 


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.