جائزة الشيخ زايد للكتاب تعتمد القوائم القصيرة

الإمارات

 

اجتمع أعضاء الهيئة العلمية لجائزة الشيخ زايد للكتاب للاطلاع على تقارير لجان التحكيم ودراسة توصياتها، لاعتماد القوائم القصيرة للدورة الخامسة عشرة، الدورة الأكبر في تاريخ الجائزة من حيث عدد الترشيحات، حيث استقبلت الجائزة 2349 ترشيحا لعام 2020-2021، بمعدل زيادة بلغ 23 % بالمقارنة مع عدد الترشيحات خلال الدورة الماضية.
حضر الاجتماع .. معالي محمد خليفة المبارك رئيس دائرة الثقافة والسياحة بأبوظبي، وسعادة سعود الحوسني وكيل دائرة الثقافة والسياحة بأبوظبي، وسعادة الدكتور علي بن تميم رئيس مركز أبوظبي للغة العربية، أمين عام جائزة الشيخ زايد للكتاب، وأعضاء الهيئة العلمية ” الدكتور خليل الشيخ من الأردن، ويورغن بوز من ألمانيا، والشاعر والباحث سلطان العميمي من دولة الإمارات والمترجم الأردني الألماني مصطفى السليمان، والبروفيسور فلوريال ساناغستان من فرنسا، والدكتور محمد أبوالفضل بدران من مصر، والأكاديمي الأردني الأمريكي الدكتور خالد المصري، والدكتور محمد الصفراني من المملكة العربية السعودية.
وقال سعادة سعود الحوسني : ” لقد بدأ العد العكسي للإعلان عن الفائزين في جائزة الشيخ زايد للكتاب هذا العام، ونحن فخورون بالعدد الكبير من الإبداعات الاستثنائية التي استقطبتها الدورة الخامسة عشرة لتسجل بذلك أعلى رقم في تاريخها على مدار 15 عاما”.
وأضاف أن هذا الإنجاز وهذه المشاركات تعكس المكانة المتميزة التي تجسدها الجائزة ونجاحها عاما بعد عام في زيادة الوعي بالمبدعين من حول العالم بما يسهم في تطوير الأدب والعمل الثقافي والفكري العربي.
من جهته، قال سعادة الدكتور علي بن تميم : ” يمر تقييم الترشيحات لجائزة الشيخ زايد للكتاب بأربع مراحل، ومع اعتماد القوائم القصيرة تكتمل المرحلة الثالثة من هذه العملية التي تتسم بأعلى معايير الشفافية والنزاهة والموضوعية ” .
وأضاف ” سنقوم خلال الأسابيع القادمة بالكشف عن الأعمال التي نجحت في الوصول إلى القوائم القصيرة في فروع الآداب، والترجمة، والتنمية وبناء الدولة، والثقافة العربية في اللغات الأخرى، وأدب الطفل والناشئة، والفنون والدراسات النقدية، والمؤلف الشاب، والنشر والتقنيات الثقافية، وسيتم رفع هذه القوائم إلى مجلس أمناء الجائزة لاعتماد أسماء الفائزين”.وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.