“الموارد البشرية”: “بياناتي” و”فهر” يحصنان العمل الحكومي من تداعيات كوفيد

الإمارات

أكدت الهيئة الاتحادية للموارد البشرية أن نظام إدارة معلومات الموارد البشرية “بياناتي” وتطبيق الهيئة الذكي فهر شكلا عاملاً استراتيجيا للوزارات والجهات الاتحادية وموظفيها في ظل تفشي جائحة كوفيد 19 كنموذج للعمل في حالات الطوارئ، حيث عبرت عن جاهزية البنية التحتية التكنولوجية والأنظمة الذكية والإلكترونية في الحكومة الاتحادية.

وأوضحت الهيئة في تقرير أصدرته حديثا حول إنجازاتها في عام 2020 أن كلا من “بياناتي” و”فهر” مكنا الموظفين من إتمام كافة إجراءات الموارد البشرية الخاصة بهم ذاتيا وعبر أجهزتهم المحمولة على مدار الساعة، مشيرة إلى إتمام 800 ألف معاملة عبر موقع “بياناتي” خلال العام الماضي، في حين تجاوز عدد المعاملات المنجزة عبر فهر حاجز ال 120 ألف معاملة.

وأشارت الهيئة إلى أن كافة الوزارات والجهات الاتحادية وعددها 64 وزارة وجهة باتت تنضوي تحت مظلة نظام إدارة معلومات الموارد البشرية في الحكومة الاتحادية “بياناتي”، فيما تم تحميل تطبيق الهيئة الذكي “فهر” أكثر من 70 ألف مرة من قبل موظفي الحكومة الاتحادية في العام الماضي وأدت الهيئة الاتحادية للموارد البشرية، خلال الظروف الاستثنائية التي فرضتها جائحة كورونا، دورا محوريا في ضمان استمرارية العمل الحكومي على الصعيد الاتحادي في دولة الإمارات، وتقديم الخدمات لجمهور المتعاملين على أكمل وجه ..وعملت الهيئة عن قرب مع الجهات المعنية في الدولة للتخفيف من تداعيات الجائحة على مؤسسات الدولة ومختلف شرائح المجتمع، كما بذلت جهودا كبيرة للحفاظ على سلامة موظفي الحكومة الاتحادية وتجنيبهم وأسرهم تبعات الجائحة وفي الوقت نفسه ضمان استمرارية العمل.

وسلط تقرير إنجازات الهيئة لعام 2020 الضوء على المبادرات والإجراءات التي اتخذتها والتي أسهمت بشكل فعال في تجاوز المرحلة الاستثنائية التي فرضها انتشار فيروس كورونا المستجد وتقويض تداعياتها على مستوى الحكومة الاتحادية.

وأشار التقرير إلى قيام الهيئة في تلك المرحلة الاستثنائية بتفعيل العمل عن بعد لموظفي الحكومة الاتحادية استنادا لقرار خاص من مجلس الوزراء حيث عملت على تطوير آليات العمل عن بعد وضمان استمرارية الاعمال من خلال مشروع دليل العمل عن بعد في الحكومة الاتحادية والإرشادات الإجرائية في الظروف الطارئة.

ولفت التقرير إلى مشروع تحديد الوظائف الحيوية في الحكومة الاتحادية بما يتواءم وآليات العمل عن بعد وإجراءات الصحة والسلامة المهنية، إلى جانب مشروع تطوير دراسة الفرص الوطنية للمرحلة القادمة ضمن مجال الموارد البشرية الحكومية، بالإضافة إلى إعداد دليل استرشادي لقياس إنتاجية وكفاءة الموظفين في الحكومة الاتحادية.

وتطرق التقرير إلى جهود الهيئة في مرحلة التعافي حيث أشرفت على عملية العودة التدريجية لمقار العمل، وتولت في تلك المرحلة مهمة تنظيم عملية عودة الموظفين الى مكاتبهم ومواقع عملهم تدريجيا، كما أعدت الدليل الاسترشادي بشأن بيئة العمل المكتبية والعمل من مقار العمل في ظل الظروف الطارئة، ليشكل مرجعا للمؤسسات عموما وللوزارات والجهات الاتحادية على وجه الخصوص فيما يتعلق باتباع إرشادات وتعليمات ومعايير الصحة والسلامة المهنية للحفاظ على صحة وسلامة الموظفين والمتعاملين من أي عارض.

وأوضح التقرير أن الهيئة أصدرت دليل استرشادي للتعامل مع الموظفين غير الملتزمين بالإجراءات الاحترازية الخاصة بالحد من انتشار الأوبئة، كما أصدرت دليل للتعامل مع مصابي فيروس كوفيد 19 والمشتبه بهم والمخالطين، فضلا عن تفعيل مشروع نظام الحضور والانصراف الذكي حيث بات بإمكان موظفي الحكومة الاتحادية تسجيل الحضور والانصراف إلكترونيا أثناء العمل عن بعد وذلك من خلال نظام “بياناتي” وتطبيق فهرالذكي.وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.