دراسة تنفي العلاقة بين “كورونا” وفصيلة الدم

الرئيسية منوعات

 

 

توصلت دراسة حديثة نشرت نتائجها في إحدى المجلات العلمية إلى أن فصيلة دم الشخص، لا علاقة لها بخطر الإصابة بفيروس “كوفيد 19” الحاد.
ودرس أطباء أميركيون بيانات أكثر من 100 ألف شخص ممن خضعوا لاختبار “كوفيد-19” في كل من يوتا وأيداهو ونيفادا بين مارس ونوفمبر 2020.
وبتحليل هذه الاختبارات، توصل الأطباء إلى عدم وجود أي رابط بين فصيلة الدم وفرص الإصابة بكورونا، وهو ما يناقض دراسات سابقة كانت قد أشارت إلى أن الأشخاص من فئة الدم “أي” A، أكثر عرضة للإصابة بالفيروس التاجي.
وتعليقا على الدراسة، قال الدكتور جيفري أندرسون من معهد القلب بمركز “إنتر ماونتين” الطبي في مدينة سولت ليك: “مع التقارير من الصين وأوروبا وبوسطن ونيويورك وأماكن أخرى، شرعنا في دراسة كبيرة لأشخاص أصيبوا بكورونا أو خضعوا لاختبارات الكشف عن المرض، وتوصلنا إحصائياً إلى عدم وجود أي صلة بفصيلة الدم”، حسبما نقلت وسائل إعلام عالمية.
وكانت دراسة أعدها باحثون في مستشفى برمنغهام، ونشرت في دورية Blood Advances، قد قالت إن هناك سبباً ما وراء عدم التكافؤ في توزع الإصابات بين فصائل الدم المختلفة.
ووقتها أشارت الدراسة إلى أن أصحاب فصيلة الدم A معرضون أكثر من غيرهم لخطر الإصابة بفيروس كورونا المستجد.
وبحسب الدراسة، فإن الخلايا في الحلق والأنف للأشخاص ذوي فصيلة A أكثر عرضة من غيرهم للإصابة بالفيروس.
وتقول الدراسة إن التفاعل بين بروتين كورونا ومستضدات الدم يمكن أن تساهم بشكل كبير في الإصابة بالفيروس خاصة أن الفيروس أبدى تفضيلا كبيرا للفصيلة من نوع A.وكالات


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.