تونسي يحوّل مكب نفايات إلى مركز ثقافي

الرئيسية منوعات

 

 

تم تحويل مكان مساحته 700 متر مربع في مدينة تونس العاصمة إلى مركز ثقافي وساحة للتدريب على نشر الوعي البيئي بعد أن كان مكباً للنفايات، تُلقى فيه القمامة.
وتولى مهمة تنظيف المكان وتحويله إلى مركز ثقافي، الفنان التونسي والناشط البيئي لسعد الزواري الذي أبدع هذا المركز من رؤية خاصة به منذ عام 2014 من أجل دمج الفن مع البيئة المحيطة.
ويأمل الزواري من خلال مشروعه هذا أن يشجع الناس على البدء في التفاعل بشكل مختلف مع محيطهم.
وقال الزواري: “صراحة كل مشاريعنا منطلقة من الإبداع، ندمج الإبداع في كل تقنية، في كل فكرة، لنُحدث الفرق”.
وأضاف: “في 2014 قررت إدخال الإبداع في البيئة وبذلك نبتكر تقنيات مفيدة للبيئة، وفي نفس الوقت تحسن الصورة الجمالية للبلاد”.
ويصنع الزواري، الذي درس الفن والتصميم في فرنسا، السماد العضوي في المركز، كما بنى حاوية لإعادة تدوير قمامة السكان لصالح البلدية، ويعرض في المكان قطعه الفنية ويضم مسرحا لعرض أفلام حول التغير المناخي.
وفي البداية، كان المشروع قاصراً على مساحة يعمل فيها الزواري على فنه وقاعة لعرض تصميماته صديقة البيئة، ولاحقاً طورها إلى مقصد وجذب الزوار من جميع أنحاء البلاد والسياح إلى ما يقول إنه أول مركز ثقافي خاص في تونس.وكالات


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.