شاحنات ملونة لمحاربة كآبة “كورونا” في كندا

الرئيسية منوعات

 

 

تحاول إدارة البريد في كندا التخفيف من الكآبة التي تتسبب بها الجائحة وزرع القليل من الفرح في نفوس الناس من خلال تحويل شاحناتها المخصصة للتوصيل إلى مركبات ملوّنة، لها على النفوس أثر مهدئ للأعصاب.
ويتولى أسطول يضمّ 37 مركبة متعددة الألوان توصيل الرسائل والطرود ومعها البهجة إلى سكان 28 مدينة في كل أنحاء البلاد منذ بضعة أشهر.
وزّينت كلّ مركبة من هذا الأسطول بشمس كبيرة وصورة لشاحنة بريد كندا التقليدية، بالأزرق والأبيض والأحمر، إضافة إلى عبارة “شكراً” بالفرنسية “ميرسي” وبالإنجليزية “ثانك يو” بأحرف كبيرة.
وقال مصمم هذه الحلّة الجديدة للشاحنات أندرو لويس “حاولت أن أجد ما سيكون ممتعاً ومبهجاً وما الذي يؤثر إيجابياً على الناس” بعد شهور طويلة من الحجر بسبب الوباء.
واعتبر الفنان ذو الخيال الواسع أن نجاحه في إقناع شركة “كندا بوست” المملوكة للدولة باعتماد هذه الحلّة الملوّنة لجزء من أسطول شاحناتها يشكّل إنجازاً.
واستعانت “كندا بوست” بلويس الذي يُعتبر أحد أفضل فناني الملصقات في العالم لتصميم الطابع.
وما لبث التفويض أن امتد ليشمل منتجات مشتقة أخرى، وما كان من لويس الذي يتولى تدريس نظرية الألوان في جامعة “ويسترن” في أونتاريو أن قدّم أيضاً “على سبيل المزاح” نموذجاً لشاحنة توصيل تابعة لـ”كندا بوست” مرسومة بنمطها المهدئ للأعصاب.
ولكم كانت دهشته كبيرة عندما أبدى المسؤولون التنفيذيون في الشركة المملوكة للدولة إعجابهم بفكرته.
واختصر لويس الوضع بقوله “بعد ما عشناه العام الفائت، أعتقد أن الناس بحاجة إلى الألوان”.وكالات


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.