فوز حزب معارض لمشروع تعدين بالانتخابات البرلمانية في غرينلاند

دولي

 

فاز حزب يساري بيئي في انتخابات جزيرة غرينلاند على خلفية حملة انتخابية عارض فيها مشروع تعدين مثير للجدل شكّل محور الاستحقاق التشريعي، حسب نتائج شبه نهائية صدرت أمس الأربعاء.
وحصد حزب إينويت أتاكتيغيت نسبة 36,6% من الأصوات، في أفضل نتيجة له منحته 11 نقطة إضافية مقارنة بانتخابات 2018، بحسب عملية فرز الأصوات التي كانت قد شارفت على خواتيمها أمس.
وقال رئيس الحزب موتي ايغيده في تصريح عقب ظهور النتائج، “شكراً للشعب الذي منحنا الثقة لكي نعمل لأربع سنوات”.
وحلّ حزب سيوموت الديمقراطي الاجتماعي أكبر أحزاب غرينلاند والذي يسيطر على الحياة السياسية في الجزيرة منذ نيلها الحكم الذاتي العام1979، ثانياً ب29,4% من الأصوت.
وكانت أزمة سياسية نشبت في فبراير عندما انسحب حزب صغير من الحكومة الائتلافية بسبب خلاف على مشروع تعدين للتنقيب عن اليورانيوم في منطقة كوانرسويت في جنوب الجزيرة، ما أدى الى إجراء انتخابات تشريعية لانتخاب 31 نائبا يشكلون برلمان البلاد.
ومن المتوقع أن يحصل “اينويت اتاكتيغيت” الذي كان في المعارضة سابقا، على 12 من أصل 31 مقعداً في البرلمان، بعدما كان يحوز ثمانية فقط.
وفي ظل عدم توافر غالبية مطلقة، فإنّ السيناريو الأكثر ترجيحا هو التحالف مع أحزاب صغيرة لتشكيل ائتلاف حكومي.
وكان الخلاف الرئيس بين الحزبين يدور حول الموقف من مشروع التعدين.
ويمكن للمشروع الذي كان حزب سيوموت يدعمه وقد تقدمت به شركة أسترالية بدعم من مستثمرين صينيين، أن يوفر عائدات مادية كبيرة الى جانب ما يدره الصيد، القطاع الرئيسي في الجزيرة.
وعارض “إينويت أتاكتيغيت” المشروع، معرباً عن خشيته من الضرر الذي يمكن أن تلحقه النفايات المشعة بالبيئة النظيفة. ا.ف.ب


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.