مستحضرات التجميل تؤذي الغدد الصماء

منوعات

 

كشف باحثون بجامعة غرناطة الإسبانية أن مستحضرات التجميل قد تسبب الإصابة باضطرابات الغدد الصماء والانتباذ البطاني الرحمي، نظراً لأنها تحتوي على المواد الكيميائية المسببة لاضطرابات الغدد الصماء وهي مواد كيميائية تمنع عمل الهرمونات الموجودة في بعض منتجات التجميل، طبقاً لما نشر في موقع ميديكال اكسبريس.
وقالت الدراسة إن استخدام بعض مستحضرات التجميل مثل أقنعة الوجه وأحمر الشفاه وكريمات الوجه وطلاء الأظافر وصبغات الشعر والكريمات ومثبتات الشعر وموس الشعر، مرتبط بزيادة احتمالية الإصابة بالانتباذ البطاني الرحمي، نظراً لأنها تحتوي على المكونات الكيميائية التي تؤثر على عمل الهرمونات “المعروفة باسم عوامل اختلال الغدد الصماء”
وأكدت الدراسة أن الانتباذ البطاني الرحمي مرض شائع فى النساء، حيث تشير التقديرات إلى أن واحدة من كل 10 نساء فى سن الإنجاب يمكن أن تعاني منه، حيث يتميز بالنمو غير الطبيعي لأنسجة بطانة الرحم، التي عادة ما تبطن داخل الرحم، حيث يمتد هذا النسيج إلى مناطق مختلفة من البطن والحوض، ما يتسبب في مجموعة واسعة من الأعراض بما في ذلك الألم المزمن الشديد في منطقة الحوض، والمشاكل المعوية، والعقم.
وأشار الباحثون إلى أن وجود مواد كيميائية، تُعرف بالمواد المسببة لاضطرابات الغدد الصماء، في العديد من المنتجات اليومية أمر مثير للقلق على النساء اللاتي يستخدمن مستحضرات التجميل بشكل يومي، والتي يمكن أن تسهم في زيادة عدد النساء المصابات بالانتباذ البطاني الرحمي فى السنوات الأخيرة، وأمراض أخرى مثل سرطان الثدي أو السمنة أو مرض السكري.
تشمل هذه المواد المسببة لاضطرابات الغدد الصماء البارابين والبنزوفينون، وكلاهما يستخدم على نطاق واسع في صناعة مستحضرات التجميل ومستحضرات التجميل، ما يؤدي إلى اختلال وظيفة الغدد الصماء.
وأوصت الدراسة بضرورة تقليل التعرض لهذه المركبات، عن طريق التحول إلى منتجات خالية من اضطرابات الغدد الصماء أو استخدامها بشكل أقل في كثير من الأحيان.وكالات

 


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.