هدوء حذر في “الجنينة” السودانية وحصيلة الاشتباكات 87 قتيلاً

دولي

 

صرح سكان بأن هدوءاً حذراً بالتوتر ساد عاصمة ولاية غرب دارفور السودانية، بعد قتال دام خمسة أيام بين قبائل عربية، وقبائل المساليت وأسفر عن مقتل العشرات.
وذكرت لجنة أطباء ولاية غرب دارفور أن 87 شخصاً قُتلوا وأُصيب 191 آخرين منذ السبت الماضي في القتال الذي اندلع في الجنينة.
وقال سكان إن الشوارع أصبحت أهدأ أخيراً، حيث انتشرت القوات الحكومية لأول مرة منذ فرض حالة الطوارئ يوم الإثنين الماضي. وسجلت المستشفيات دخول عدد أقل من الإصابات الجديدة.
لكن الوضع الإنساني في المدينة لا يزال خطيرا حيث ظل الألاف في الشوارع في حاجة لمأوى بعد حرق مخيم للنازحين في القتال.
وقال طبيب طلب حجب اسمه “الناس دي فترت، “تعبت بس والله”، في إشارة للمقاتلين، وأضاف “أو استراحة محارب زي ما قالوا”.
وأعلنت لجنة أطباء ولاية غرب دارفور تعرض المستشفيات والمسعفين للهجوم خلال القتال، وأن إمدادات الكهرباء والمياه في المدينة، مقطوعة.
وقالت الأمم المتحدة إن كل المساعدات الإنسانية توفقت بما في ذلك المقدمة لأكثر من 100 ألف من الفارين من القتال الذي اندلع في يناير.وكالات

 


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.