مجلس الشارقة للتعليم يوعي الطلبة بمخاطر الجرائم الإلكترونية

الإمارات

 

نظم مجلس الشارقة للتعليم بالتعاون مع القيادة العامة لشرطة الشارقة ممثلة في ادارة التحريات والمباحث الجنائية ورشتين توعويتين من أربع ورش افتراضية موجهة لتوعية الطلبة والأسر وأفراد المجتمع بمختلف الجرائم الإلكترونية وتسليط الضوء على أبرزها وما يلحق بها من احتيال بهدف حماية الطلبة والأجيال من أخطارها.
وتعد هذه الورش الافتراضية إحدى أوجه التعاون المشترك بين المجلس والقيادة بهدف تشكيل وعي مجتمعي خاصة عند الأسر لحمايتها وحماية أبنائها وبناتها من الوقوع في شرك تلك الجرائم وتعزيز الأمن والأمان خلال استخدام تلك الوسائط الإلكترونية.
وكثفت الورش من خلال محاورها إلى بيان مخاطر عمليات الاحتيال وإبراز أهمية تكاتف الأسر والمجتمع مع برامج التوعوية التي تنفذها القيادة العامة لشرطة الشارقة مع شركائها من مختلف الجهات والمؤسسات ومن بينها مجلس الشارقة للتعليم للتعريف بمختلف أساليب الجرائم بالإضافة إلى الجرائم الإلكترونية للحيلولة دون وقوع أفراد المجتمع في الاحتيال أو الحفاظ على الأبناء منها.
وتطرقت الورش إلى ذكر مختلف الأساليب المتغيرة والمتطورة مع الزمن في ظل استخدام مختلف الوسائل الإلكترونية والتوجه نحو مختلف التطبيقات الرقمية والتي لا بد أن يبرز دور الاسرة فيها من حيث الرقابة والتأكد الدائم والمتابعة بالحذر منها ومخاطر الوقوع في جرائمها في ظل تلاقي الجهود المشتركة بين القيادة والمجلس في الحفاظ على الأجيال والأسر الى جانب زيادة وعي الطلبة والمجتمع بكافة الجرائم الإلكترونية والمخاطر الناجمة عنها وكيفية التعامل مع المتصيدين والمبتزين.
وأكد سعادة محمد أحمد الملا الأمين العام لمجلس الشارقة للتعليم أهمية تلك الورش وأهدافها في نشر الأمان وزرع الثقة في نفوس الطلبة أولا ثم الاسر بأوجه التعامل الآمن مع مختلف الوسائط الإلكترونية وعند دخول أفرادها وابنائها وبناتها على مواقع التواصل الاجتماعي والشبكة العنكبوتية. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.