مجموعة الإمارات للبيئة البحرية و”بروكتر آند جامبل” تفتتحان غابة القرم في صحراء دبي

الإمارات

 

أعلنت “بروكتر آند جامبل” أمس عن افتتاح مشروع غابة القرم في دبي بالتعاون مع مجموعة الإمارات للبيئة البحرية “EMEG” التي أشرفت على عملية زرع الأشجار، خلال حفل إطار خاص جرى تنظيمه أمس الأول.
ويأتي هذا المشروع في إطار جهود الشركتين المستمرة لتسريع التزامهما بالاستدامة واحتفاء بيوم الأمم المتحدة العالمي للغابات.
وتعتبر غابة القرم في دبي أول غابة من أشجار القرم تتم زراعتها في الصحراء كخطوة مشتركة نحو استعادة الأرض عبر إنشاء غابة في الساحل الصحراوي للإمارات في محمية جبل علي للحياة الفطرية.
وتقع الغابة المستحدثة على ساحل دبي بالقرب من منطقة مرسى دبي الشهيرة وتمتد على مساحة شاسعة حيث تتضمن مجموعة واسعة من الشعاب المرجانية والقرم وأحواض الأعشاب البحرية والنجيل البحري بالإضافة إلى شاطئ طبيعي.
وتعتبر محمية جبل علي للحياة الفطرية التي تضم مشروع غابة القرم في دبي من أهم المساحات البيئية العالمية وهي محمية معتمدة ضمن شبكة منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة “اليونيسكو” ومدرجة على قائمة “رامسار” للأراضي الرطبة ذات الأهمية الدولية تديرها مجموعة الإمارات للبيئة البحرية “EMEG”.
وتأتي هذه المبادرة بالتماشي مع “الخطة الحضرية الرئيسية لدبي 2040” التي تستشرف مستقبلاً شاملاً للتنمية الحضرية المستدامة في المدينة.
وقال الرائد علي صقر السويدي المؤسس والرئيس التنفيذي لمجموعة الإمارات للبيئة البحرية “EMEG”: “يسعدنا الإعلان عن هذه المبادرة الاستثنائية مع شركة بروكتر آند جامبل وذلك في إطار سعينا المتواصل لتعزيز أطر التعاون والتنسيق مع مختلف الجهات والمؤسسات المعنية لرفع مستوى الوعي البيئي لدى مختلف أفراد وفئات المجتمع وتحسين أنماط السلوك تجاه مواردنا البيئية ويجسد هذا التعاون رؤيتنا الهادفة للمحافظة على البيئة عبر جميع استراتيجياتنا وخططنا حيث نعتقد بأهمية العناية بالطبيعة لحل مجموعة من التحديات المسببة للتغير المناخي حول العالم”.
وأوضح: “يتمثل الهدف من إنشاء غابة القرم في دبي في دعم الجهود المخصصة لخفض البصمة الكربونية للإمارة عبر توسيع المساحات الخضراء بالتماشي مع “الخطة الحضرية الرئيسية لدبي 2040″ لضمان استدامة الموارد الطبيعية واستشراف مستقبل أكثر إشراقا لنا ولأجيالنا القادمة وتعزيز رفاهية السكان في الإمارة كما يهدف هذا المشروع إلى حماية مجموعة واسعة من فصائل الحيوانات والحفاظ على التنوع البيئي”.
وتعتبر جهود “بروكتر آند جامبل” لتسريع التزامها بالاستدامة البيئية مكوناً حاسماً في استراتيجية النمو الخاصة بالشركة مع التركيز على الابتكار لتحسين حياة المستهلكين .
وقال عمر الشناوي الرئيس التنفيذي لشركة بروكتر آند جامبل في الشرق الأوسط وشرق وغرب إفريقيا وأسواق التصدير العامة ان مشروع غابة القرم في دبي يعبر من أهم مبادراتهم البيئية التي ترى النور في الإمارات العربية المتحدة والمشروع الأول في إطار مبادرات “ForestForGood”.
وتركز هذه الحملة في منطقة الشرق الأوسط على فكرة استعادة الطبيعة الأمر الذي يكتسب أهمية استثنائية في هذه المنطقة الصحراوية وتتماشى هذه الخطوة مع الخطة الحضرية الرئيسية لدبي 2040 الهادفة لمضاعفة المساحات الخضراء وتوفير بيئة صحية للمواطنين والمقيمين والزوار بما يجسد دور القطاع الخاص فى الشراكة الفاعلة مع توجهات ورؤية الدولة. وام

 


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.