التقى المتطوعين من الجمهور الخارجي وموظفي شرطة دبي

عبدالله المري: الإمارات تعزز ثقافة التطوع في المجتمع

الإمارات

 

دبي – الوطن:

أكد معالي الفريق عبدالله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي، خلال لقائه بمجموعة من المتطوعين الذين شاركوا شرطة دبي في مبادراتها المجتمعية من الجمهور الخارجي، ومن موظفي شرطة دبي، أن دولة الإمارات العربية المتحدة تعزز من ثقافة التطوع في المجتمع، تحقيقاً للتنمية المستدامة وضماناً لمستقبل أفضل للمجتمع والأجيال القادمة، وأن شرطة دبي عملت منذ وقت مبكر على ترسيخ مفهوم المسؤولية المجتمعية، وأوجدت منظومة متكاملة ومنصة تعنى بالتطوع في المبادرات المجتمعية التي تنفذها شرطة دبي، نظراً للانعكاسات الإيجابية للتطوع على الفرد والأسرة والمجتمع.
واستمع معالي الفريق المري، إلى عدد من المتطوعين الذين استعرضوا تجربتهم في التطوع عبر منصة شرطة دبي للتطوع، وأعربوا عن مدى سعادتهم بمشاركتهم مع شرطة دبي وفرقها في مختلف المبادرات المجتمعية، مؤكدين أن المنصة أتاحت لهم العديد من الفرص والتجارب التي نمت العديد من المهارات لديهم، كما وعبر المتطوعون عن شكرهم وتقديرهم لمعالي الفريق عبدالله خليفة المري على هذا الاهتمام واللقاء المحفز، مؤكدين على حرصهم على الاستمرار في المشاركة في العمل التطوعي.
وتقدم معالي الفريق عبدالله المري، بالشكر لكافة المتطوعين الذي انضموا لمنصة شرطة دبي للتطوع في العام 2020، والتي قدمت لهم “107” فرصة تطوعية وشارك فيها 14512 متطوعاً من 82 جنسية، يمثلون موظفين من شرطة دبي من العسكريين والمدنيين، ومن الجمهور الخارجي، مثنياً على جهودهم ورغبتهم في التطوع، والتي تعكس إيمانهم بدور المتطوعين في مجتمعاتهم، وأثر التطوع على عملية تنمية ونهضة أي مجتمع، كونه يعزز من مفهوم العمل الجماعي التطوعي، ويغرس مفاهيم التعاون البناء.
ومن جانبه قال النقيب مهندس خليفة الروم، مدير منصة شرطة دبي للتطوع، إن هذا اللقاء يأتي في إطار حرص القيادة العامة لشرطة دبي على تقدير المتطوعين على جهودهم المهمة في المجتمع، ورفع مستوى الوعي وثقافة التطوع في أوساط المجتمع، موضحا أن عدد الساعات التطوعية التي سجلت في المنصة في العام 2020 بلغت 89 ألف و758 ساعة تطوعية ما يعد إنجازا يضاف إلى سلسلة الإنجازات والنجاحات التي تحققها شرطة دبي في مجال التطوع والعمل الإنساني.
وأضاف النقيب المهندس الروم، أن المبادرات التي يعلن عنها في المنصة الالكترونية، تأتي تحقيقا للأهداف الاستراتيجية لشرطة دبي، واستكمالا لمسيرتها منذ القدم في إشراك المجتمع في تعزيز الأمن والأمان وتعزيز مبادئ المسؤولية المجتمعية.
وتابع النقيب الروم، أن الظروف الاستثنائية التي مر بها العالم نتيجة انتشار فيروس كورونا “كوفيد19” لم تمنع المنصة من المضي في عملها، حيث عملت القيادة العامة لشرطة دبي بكافة إداراتها العامة ومراكز الشرطة بالتنسيق الكامل لدعم جهود متابعة سير الإجراءات الاحترازية سواء أثناء فترة التعقيم الوطني أو الفترات التي تلتها، عبر تنسيق عملية التطوع للراغبين في الانضمام إلى الفرص التطوعية أثناء الأزمة، وهو ما لاقى إقبالاً كبيراً من المتطوعين في مختلف المبادرات التطوعية التي أطلقتها شرطة دبي في هذه الفترة.
الجدير بالذكر أن منصة شرطة دبي للتطوع حققت المركز الأول عن أفضل مؤسسة حكومية داعمة للعمل التطوعي، في جائزة الشارقة للعمل التطوعي في نسختها الـ 17 عن مشروع “منصة التطوع”، وتتيح للموظفين إمكانية الاطلاع على المبادرات والفعاليات والمناسبات كافة، واختيار ما يتناسب للتطوع، وفقاً لما يتمتعون به من مهارات وإمكانات، وتمكن المتطوع من إدخال بياناته وفق رقمه الوظيفي، وإضافة ما لديه من مهارات وتعزيزها بالشهادات المطلوبة، وبذلك سيمتلك الموظف ملفاً خاصاً به داخل النظام، يحوي المعلومات وساعات التطوع كافة التي حققها من مشاركاته الخارجية أيضاً، وهو ما سيدعم عملية اختياره في المبادرة أو الفعالية، أما المتطوعين من خارج شرطة دبي فينضمون عبر المبادرات التي تطلقها شرطة دبي وتعلن عنها في مواقع التواصل الاجتماعي وموقعها الرسمي، مع كامل التفاصيل.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.