تكاتفت خلاله جهود مختلف مؤسسات الدولة

الإحاطة الإعلامية: الإمارات قدمت نموذجاً استثنائياً في إدارة جائحة “كورونا”

الإمارات الرئيسية

 

 

أبوظبي – الوطن:
قال الدكتور سيف الظاهري، المتحدث الرسمي للهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث، خلال الإحاطة الإعلامية أمس، إن الإمارات قدمت نموذجاً استثنائياً في إدارة جائحة “كورونا”، تكاتفت خلاله جهود مختلف مؤسسات الدولة لتوفر أفضل مستويات الرعاية الصحية لجميع أفراد المجتمع.
وأضاف، خلال الإحاطة الإعلامية الدورية لحكومة الإمارات، “نفتخر بنجاح الجهود الوطنية وإنجازاتها في ظل جائحة كوفيد 19، والتناغم الوطني بين القطاعات كافة أسهم في أن تكون الإمارات من الدول الأولى التي وفرت التطعيم لجميع الفئات المؤهلة لتكون الحملة الوطنية للقاح واحدة من أسرع الحملات على مستوى العالم، وأصبح اللقاح متاحاً بصورة سهلة وسريعة وفي جميع مناطق الدولة للمواطنين والمقيمين.
وأوضح الدكتور سيف الظاهري أنه “كان لمجتمع الإمارات، بجميع فئاته وأطيافه، الدور الأبرز في نجاح كافة الجهود التي أنجزت إلى الآن، وذلك عبر إظهاره الالتزام التام بكافة الإجراءات التي يتم الإعلان عنها واستجابته لكافة الدعوات لأخذ التطعيم”.
وأكد أن الحملة الوطنية للقاح “نجحت في تقديم التطعيم لعدد 5.081.853 كجرعة أولى وعدد 3.836.521 كجرعة ثانية. وبذلك، تم تحقيق نسبة 65.54% من إجمالي الفئة المؤهلة. كما تم تحقيق نسبة 74.63% لمن هم فوق 60 عاماً”.
وقال إن معظم الأعراض التي ظهرت على الذين أصيبوا بالفيروس، بعد أخذ اللقاح، كانت بسيطة جداً ونسبة قليلة جداً تم إدخالها المستشفى، وسيقوم القطاع الصحي باستعراض نتائج الدراسة كاملة فور الانتهاء منها.
وأضاف أن النتائج الأولية للحالات الإيجابية للحاصلين على الجرعة الثانية أظهرت نسبة قليلة جداً، حيث تراوحت فاعلية اللقاح من جيد جداً إلى ممتاز.
وقال سيف الظاهري : نود أن نشير إلى أنه يتم حاليا دراسة اتخاذ إجراءات مشددة قريباً في جميع القطاعات لتقييد حركة غير المطعمين كخطوة لتطبيق الإجراءات الوقائية مثل عدم السماح لهم بدخول بعض الأماكن والحصول على بعض الخدمات، بهدف ضمان صحة وسلامة الجميع.
وأضاف: نود التأكيد على ضرورة وأهمية استكمال جميع الفئات المؤهلة للتطعيم، الذين يتجاوزون عمر 16 عاماً، وذلك بهدف الوصول إلى مرحلة التعافي التام بإذن الله، ووقاية المجتمع من التعرض للفيروس المتحور، ومن ثم الحيلولة دون التعرض لمضاعفات خطيرة.
وتابع الدكتور سيف الظاهري: نفتخر بنجاح الجهود الوطنية وإنجازاتها في ظل جائحة كوفيد19، والتناغم الوطني بين القطاعات كافة أسهم في أن تكون الإمارات من أوائل الدول التي وفرت التطعيم لجميع الفئات المؤهلة، ولتكون الحملة الوطنية للقاح واحدة من أسرع الحملات على مستوى العالم.
فيما أشادت منى خليل، مدير إدارة الاتصال الحكومي بوزارة تنمية المجتمع بالحملات المستمرة وخدمات تطعيم أصحاب الهمم وذويهم باعتبارهم ذوي أولوية، ولفتت إلى أن جميع فئات المجتمع مُقبلة وبكثافة على تلقي جرعات لقاح كوفيد 19.
وقالت منى خليل : هناك حملات مستمرة وخدمات تستهدف تطعيم أصحاب الهمم وذويهم باعتبارهم ذوي أولوية. كما يتم تقديم خدمات العلاج، والتدريبات الرياضية، “هجين” لأصحاب الهمم، وتقديم الرعاية الاجتماعية النفسية عن بُعد هاتفياً وعن طريق التطبيقات الذكية.
وأضافت : نحن اليوم أمام واقع إيجابي ومطمئن بحمد الله.. فجميع فئات المجتمع مُقبلة وبكثافة على تلقي جرعات لقاح كوفيد19، وأصحاب الهمم ذوو أولوية دائماً، وهم في المقدمة حتماً. لكن ذلك لا يعفينا من الالتزام بالإجراءات الاحترازية خلال شهر رمضان.

 


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.