العالم يراقب “زخّة الشهب” بالعين المجردة

الرئيسية منوعات

 

ترقب المهتمون بظواهر الفلك أمس، حدثا يعرفُ بـ”زخة الشهب” أو “الانهمار النيزكي”، حيث كانت المتابعة متاحة عبر العين المجردة فقط، دون الحاجة إلى معدات.
وبحسب تقارير صحفية غربية فإنه في بريطانيا، ألغى هذا الانهمار ذروته بعد منتصف الليل، من خلال إضاءة ما يزيد عن 18 شهابا في كل ساعة.
ويختلف توقيت ذروة هذه الزخات من الشهب، من منطقة إلى أخرى في العالم.
وأضاف المصدر أن الذروة كانت بعد منتصف الليل، لكن المشاهدة ستكون أفضل بعد شروق الشمس مباشرة أو قبل غروبها.
وقالت باحثة علم الفلك بمرصد “غرينويش” الملكي، سيلز ماركيز، إن سطوع القمر قد ينال بعض الشيء من متابعة هذه الزخات، أي أن الظروف لن تكون مساعدة.وتحصل هذه الظاهرة أي “زخة الشهب”، عندما تدخل قطع النيازك إلى الغلاف الجوي لكوكب الأرض بسرعة تقارب 43 ميلا في الثانية الواحدة.
وعندما تصل هذه النيازك إلى الغلاف الجوي، تحترق ويصدر عنها الضوء الذي نراه في حمام “الشهب” فتصبح الصخور مرئية خلال الليل.
وبحسب علماء الفلك، يمكن لوابل الشهب أن يقوم بتوليد أكثر من ألف شهاب في الساعة الواحدة، عدة مرات في العام.
ويقول الخبراء، إن أفضل الظروف لمشاهدة زخات الشهب يكون من مكان مظلم بمنأى عن أضواء المدينة بعد منتصف الليل، لكن شريطة صفاء السماء وخلوها من الغبار والسحب.
ورغم أن أن شهب “ليرد” ليست ألمع زخات يرصدها البشر، يقول خبراء إنها واحدة من أقدم الظواهر الفلكية، لأن أقدم رصد لها كان في الصين القديمة، في سنة 687 قبل الميلاد.وكالات


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.