إثيوبيا تطمئن مصر والسودان بشأن سد النهضة

دولي

 

أوضح وزير المياه والري والطاقة الإثيوبي، سيليشي بقلي، أنه تم تصميم سد النهضة بطريقة لا تسبب أي نوع من الضرر لدول المصب، لافتا إلى أن “المنفذان السفليان لديهما القدرة على إتمام سحب 50 مليار متر مكعب، وهو متوسط التدفق السنوي لنهر النيل”.
وقال وزير المياه والري والطاقة الإثيوبي، إن المخارج السفلية لسد النهضة التي تم الانتهاء منها مؤخرا، بدأت العمل بطاقة إجمالية تبلغ 1860 مترا مكعبا في الثانية.
وبيّن أنه “عندما يتم بدء تشغيل 13 توربينا، يتيح كل منها تدفق 330 مترا مكعبا من المياه في الثانية، سيسمح ذلك بكمية كبيرة من المياه إلى المصب”.
وأضاف بقلي أن وضع السد “مطمئن”، مرجعا ذلك “لسلامة وجودة الهياكل الملحقة”، ومشددا على أن “استكمال منفذي القاع يضمن استمرار تدفق المياه إلى دول المصب ويدعم فيضان النيل”.
وبحسب الوزير الإثيوبي، تبلغ سعة كل مخرج في السد 930 مترا مكعبا من المياه في الثانية، بسعة إجمالية تبلغ 1860 متر مكعب في الثانية، مشيرا إلى أن ذلك يعني “أن الاثنين يجتمعان معا لتصريف مجرى نهر النيل بالكامل في غضون عام”.
وكشفت أحدث صور التقطتها الأقمار الصناعية، مساعي إثيوبية لتجفيف الممر الأوسط من سد النهضة بوقف عبور المياه خلاله، وتواكب ذلك مع تحويل المياه للاندفاع من البوابتين العلويتين فقط.
وتمهد عملية تجفيف الممر الأوسط لصب الخرسانة لتعليته إلى مستوى 595 مترا فوق سطح البحر، مما يجعل الممر جاهزا لتخزين أكثر من 18 مليار متر مكعب بحلول يوليو المقبل.
وحول هذا الإجراء، تقول وزارة الري المصرية إن الادعاء الإثيوبي بأن المخارج المنخفضة، وعددها اثنان، ستكون قادرة على تمرير الكمية التي تريدها دولتي المصب من المياه غير صحيح.
وبحسب وزارة الري المصرية، فإن القدرة الحالية للمخرجين، والتي لا تتعدى 50 مليون متر مكعب، لا تفي باحتياجات دولتي المصب.
وتؤكد وزارة الري المصرية أن تنفيذ عملية الملء الثاني هذا العام واحتجاز كميات كبيرة من المياه طبقا لما أعلنه الجانب الإثيوبي، سيؤثر بدرجة كبيرة على نظام النهر، لأن المتحكم الوحيد أثناء عملية الملء في كميات المياه المنصرفة من السد سيكون عبر المخرجين المنخفضين.
وتقول كل من الخرطوم والقاهرة إنه على الرغم من هذا التهديد التي يمثله الملء الثاني لسد النهضة لكن الوضع سيكون أكثر تعقيدا بدءا من موسم الفيضان في يوليو المقبل، لأن الفتحات المنخفضة ستقوم بإطلاق كميات من المياه أقل من المعتاد استقباله في مثل هذا الوقت من كل عام.
ويعني ذلك معاناة دولتي المصب في حال ورود فيضان متوسط، كما سيزداد الوضع سوءا في حالة الفيضان المنخفض.وكالات


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.