الشرطة الأمريكية تحت المجهر مجدداً بعد تكرار عمليات القتل بدوافع عنصرية

الرئيسية دولي

 

شهدت ولاية نورث كارولينا الاميركية مقتل مشتبه به من أصول إفريقية على يد الشرطة وسط القلق المتزايد بشأن حوادث إطلاق النار المميتة لأفراد سلطات إنفاذ القانون في الولايات المتحدة.
وقال تومي ووتن شريف مقاطعة باسكوتانك أن أحد شرطييه أطلق النار على أندرو براون في اليزابيث سيتي خلال تنفيذ مذكرة بحث بحقه ما أدى الى مقتله، مضيفا “كان يوما مأساويا”.
ونقلت قناة تلفزيونية محلية عن شهود عيان إصابة براون بالرصاص أثناء محاولته الفرار بسيارته من الشرطة.
وأضافت المحطة أن براون في الأربعين من عمره وأب لعشرة أطفال.
وتعهد ووتن بالشفافية في التحقيق، مشيرا الى انه لم بتم بعد تحليل ما التقطته الكاميرات التي توضع على اجساد رجال الشرطة خلال تنفيذ المهمات.
وقال إن مكتب التحقيقات في ولاية نورث كارولينا سيتولى التحقيق في هذه القضية.
ويأتي الحادث بعد يوم واحد من إدانة الشرطي السابق ديريك شوفين بقتل جورج فلويد، وهو من أصول إفريقية أثار مقتله العام الماضي موجة من الغضب والاحتجاجات التي عمت جميع انحاء الولايات المتحدة.
وقبل أقل من ساعة من صدور الحكم قتلت الشرطة في ولاية أوهايو النار مراهقا إفريقياً بدا وكأنه يندفع باتجاه شخص آخر وهو يحمل سكينا.
ودفع مقتل عدد كبير من الأميركيين السود على يد رجال الشرطة الى طلب إجراء إصلاحات واسعة في صفوف قوات الشرطة.ا.ف.ب

 


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.