شركة “صحة” تقدم خدماتها على أيدي أبناء وبنات الإمارات المتميزين

الإمارات

 

أبوظبي – الوطن:

للكوادر الإدارية والفنية دور مهم في القطاع الصحي إلى جانب الكوادر الطبية، إذ تتكامل الأدوار والمهمات لتقديم رعاية صحية عالمية المستوى، تطمح شركة أبوظبي للخدمات الصحية “صحة”، أكبر شبكة للرعاية الصحية في دولة الإمارات، تقديمها لأفراد المجتمع على أيدي أبناء وبنات الإمارات المتميزين، ومنهم المهندس مروان عبدالله شايع، نائب مدير إدارة صيانة المنشآت في شركة “صحة” الذي تفانى في خدمة دولة الإمارات وواصل الليل بالنهار لإنجاز مراكز الفحص الوطني حول الدولة، والمستشفيات الميدانية لمواجهة فيروس كورونا المستجد “كوفيد19”.
فقد أشرف المهندس مروان عبد الله شايع على تصميم وإنجاز المستشفيات الميدانية في مدينة محمد بن زايد، وأدنيك في أبوظبي، والمستشفى الميداني في دبي باركس آند ريزورتس، والمستشفيات الميدانية في كل من عجمان، والشارقة ورأس الخيمة، بالاضافة إلى الاشراف على تجهيز هذه المستشفيات لاستقبال حالات “كوفيد19” والتي تم انجازها في وقت قياسي، مما أسهم في مواجهة الجائحة والتعامل معها بنجاح.
وعمل المهندس مروان شايع في مشاريع حيوية في شركة “صحة” ومن أبرزها تشغيل مدينة الشيخ شخبوط الطبية، ، وغيرها من مشاريع بناء المستشفيات والمراكز الصحية، والصيانة للمنشآت الصحية القائمة مما أسهم في رفع أدائها لأعمالها بكفاءة عالية.
ووفرت له شركة “صحة” الفرصة للمشاركة في العديد من الدورات التدريبية في مجال عمله مثل إدارة العقود، سلامة موقع المشروع، التحكم في الوقت وإدارة الإجهاد، حل المشكلات واتخاذ القرارات، البنية التحتية برامج القيادات، وغيرها الكثير من الدورات التدريبية التي صقلت من مهاراته وزادت من خبراته ومعارفة في مجال عمله.
ويتمتع المهندس مروان شايع بخبرات كبيرة تمتد لنحو 16 عاماً قبل انضمامه لشركة “صحة” اكتسبها من عمله في شركات كبرى في دولة الإمارات من أبرزها شركة أدنوك، وهو حاصل على شهادة الماجستير في الإدارة الهندسية، بتقدير امتياز مع مرتبة الشرف.
وحث المهندس مروان الشباب والشابات من أبناء الإمارات على العلم واكتساب المعارف والخبرات، وإعداد أنفسهم إعداداً رفيعاً وأن يكونوا دائماً عن حسن ظن القيادة بهم، وأن يسهموا في تعزيز تطور وتقدم دولة الإمارات.

 

 


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.