صاحب أكبر لوحة فنية في العالم يرسم أحدث لوحاته خلال المزاد

الرسام العالمي ساشا جفري يقدم عرضاً حياً في المزاد الفني الخيري دعماً لحملة 100 مليون وجبة

الإمارات

 

يقدم الرسام العالمي ساشا جفري، صاحب أكبر لوحة فنية في العالم، عرضاً حياً للرسم في المزاد الفني الخيري الذي تنظمه يوم السبت المقبل مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية ضمن الفعاليات الداعمة لحملة 100 مليون وجبة، الحملة الأكبر على مستوى المنطقة لإطعام الطعام في 30 دولة في قارات أفريقيا وآسيا وأوروبا وأمريكا الجنوبية خلال شهر رمضان المبارك.
ويعد ساشا جفري أحد الرموز الفنية العالمية الداعمة للأعمال الإنسانية، كما أنه من أشهر الفنانين المعاصرين، وقد تمكن من تسجيل اسمه في موسوعة غينيس للأرقام القياسية العالمية، بعمل بالغ التميز وهو لوحة فنية على القماش تُعد الأكبر من نوعها في العالم، وتحمل عنوان “رحلة الإنسانية” بمساحة 17 ألفاً و176.6 أقدام مربعة.
لوحة للخير
وقد نفّذ الرسام ساشا جفري، لوحته “رحلة الإنسانية” داخل القاعة الكبرى في منتجع أتلانتس النخلة في دبي، والتي قام بتحويلها إلى ستوديو رسم، وقد أمضى سبعة أشهر كاملة لإنجاز هذه اللوحة الفريدة من نوعها، بدءاً من مارس وحتى سبتمبر 2020، بالتزامن مع فترة الإغلاق التي فرضها العالم ضمن الإجراءات الاحترازية لمكافحة جائحة فيروس كورونا المستجد “كوفيد 19″، إذ واصل الرسام العالمي الموهوب العمل بواقع 20 ساعة يومياً، مستخدماً 1,065 فرشاة رسم و6,300 لتر من الطلاء لتنفيذ اللوحة العملاقة. وقد بيعت هذه اللوحة مقابل 227 مليوناً و757 ألف درهم (62 مليون دولار أمريكي) في مزاد خيري في دبي لدعم الأطفال الأكثر تضرراً من آثار الجائحة حول العالم.
وقال الرسام العالمي ساشا جفري، صاحب أكبر لوحة في العالم: كفنان وناشط في مجال العمل الإنساني يشرفني أن أدعم هذه القضية الهامة المتمثلة بمبادرة “100 مليون وجبة” التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله”، والتي تأتي تماشياً مع أهداف الأمم المتحدة الرامية إلى إنهاء الجوع في العالم بحلول عام 2030، خاصة وأن المبادرة تركز على بلدان عزيزة جداً على قلبي في إفريقيا وأمريكا الجنوبية والشرق الأوسط والهند ودول جنوب شرق آسيا.
وأضاف انه بالحب والتعاطف والتضامن يمكننا أن نتخطى هذا الحزن وانعدام العدالة ومعا يمكننا إنهاء قضية الجوع في العالم.
وقال جفري: من المحزن للغاية مشاهدة الجوع وسوء التغذية ينهي حياة الأطفال في يومنا هذا أكثر من أي مرض آخر في عالم. ولا بد لذلك أن يتغير، وعلينا أن ننهي الأحكام المسبقة، والتمييز، والأنانية، والتهميش، وعلينا أن نتحد من أجل الخير وأن نساهم في إنهاء الجوع حول العالم وتخفيف هذا الألم والمعاناة، لنكون عالماً واحداً وروحاً واحدة.
ودعا جفري إلى تغيير الواقع الذي تضطر فيه أم إلى التخلي عن طفل من أطفالها لأنها لا تستطيع إطعامه، مؤكداً أهمية تغيير ذلك بشكل فوري. و ختم بالقول: لنصنع هذا الفارق، لنتحد في جهد واحد مشترك حتى نرسم البسمة في كل أنحاء العالم معاً ككيان واحد.”
– معروضات مميزة..
ويشارك الممثل الأمريكي العالمي ويل سميث في العرض الحي ضمن فقرات المزاد الفني الخيري الأكبر من نوعه والذي تنظمه مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية في “ماندارين أورينتال جميرا” بدبي بالتعاون مع وكالات عالمية ومتخصصة، ويعرض أعمالاً فنية نادرة لفنانين مرموقين ومقتنيات شخصية لقادة عالميين ومشاهير يعود ريعها لحملة 100 مليون وجبة.
ويشارك مع الفنان ساشا جفري في الرسم عدد من نجوم الفن المتميزين، وسوف يتم عرض الرسومات التي سيتم إنجازها أمام الحضور للبيع ضمن المزاد.

ثلاث قطع فنية

ويشهد المزاد الفني الخيري عرض الملابس التي كان يرتديها الرسام العالمي ساشا جفري أثناء إنجازه أكبر لوحة في العالم التي استغرق إنجازها في دبي في القاعة الأكبر على أرض نخلة جميرا 7 أشهر خلال فترة جائحة كوفيد-19.
كما تعرض في المزاد لوحته بعنوان “أمل جديد – دعاء طفل” التي تحاكي حلم الإنسانية بالصعود إلى الفضاء وتستلهم رحلة مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ “مسبار الأمل” وتحمل علامات أكف شخصيات عالمية داعمة لرسالتها الإنسانية مثل كريستيانو رونالدو وماريا برافو وبوريس بيكر وروجيه فيدرير بأبعاد 250 سم × 175سم.
ويعرض الفنان ساشا جفري أيضاً في المزاد الفني لوحة زيتية على القماش بأبعاد خمسة أمتار على مترين ونصف أنجزها مع الممثل العالمي ويل سميث واستوحاها من لوحته الأكبر “رحلة الإنسانية”.

مقتنيات نادرة

ويتضمن المزاد قطعاً فنية ومقتنيات نادرة تتصدرها قطعة من كسوة الكعبة المشرّفة الموشاة بالخيوط الفضية والمذهّبة، والمزينة بآيات من القرآن الكريم نسجت بخط عربي بديع مقدمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله”، إضافة إلى العديد من القطع والمقتنيات النادرة التي يعود ريع بيعها بالمزاد لإطعام الطعام للمحتاجين في 30 دولة تشملها حملة 100 مليون وجبة. كما تضم معروضات المزاد أيضاً رسومات للرئيس الجنوب إفريقي الراحل نيلسون مانديلا، مثل لوحة السنونو ومخططها وما ترمز إليه من فكرة التحرر والانعتاق إلى فضاءات أرحب.
ويتزامن المزاد الخيري الداعم لحملة 100 مليون وجبة مع استمرار تدفق المساهمات النقدية من المحسنين وأهل الخير أفراداً ومؤسساتٍ من داخل دولة الإمارات وخارجها، لتوفير شبكة أمان غذائي عبر توزيع الطرود الغذائية طوال شهر الصيام للفئات المستهدفة في الدول الثلاثين التي تغطيها الحملة، كما يتزامن مع استمرار توزيع الطرود الغذائية بالتعاون مع كل من برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة والشبكة الإقليمية لبنوك الطعام و مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية التابعة لمبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، بالإضافة إلى عدد من المؤسسات والجمعيات الخيرية والإغاثية في الدول التي تغطيها الحملة في القارات الأربع، بحيث يتم إيصال الطرود الغذائية القابلة للتخزين أو قسائم الشراء للمستفيدين من أفراد وعائلات مباشرةً إلى أماكن سكنهم أو مواقع تواجدهم عبر شركاء الحملة من بنوك الطعام ومنظمات المجتمع المحلية.وام

 

 


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.