اتحاد الإمارات للكاراتيه ونظيره المغربي يبحثان تعزيز التعاون المشترك

الرئيسية الرياضية

 

عقد اتحاد الإمارات للكاراتيه برئاسة اللواء “م” ناصر عبد الرزاق الرزوقي رئيس الاتحادين الإماراتي والآسيوي النائب الأول لرئيس الاتحاد الدولي، أمس الأول اجتماعاً تنسيقياً مع الجامعة الملكية المغربية للكاراتيه برئاسة محمد مقتابل، وذلك عبر تقنية الاتصال المرئي “عن بعد”.
ورحب الرزوقي بمجلس إدارة الجامعة الملكية المغربية للكاراتيه .. معربا عن تقديره للتعاون المشترك بين الاتحادين، وعن ثقة الاتحاد الإماراتي بالنتائج الإيجابية التي ستسفر عن تعميق الشراكة بما يخدم الطرفين لتعزيز تواجد رياضة الكاراتيه على الساحة الدولية والحفاظ على استمرار اللعبة كرياضة معتمدة في الدورات الأولمبية بعد دخولها لأول مرة في منافسات طوكيو 2021.
وشهد الاجتماع بحث العديد من الموضوعات الخاصة بتوسيع مجالات التعاون، وتبادل الخبرات، وتم الاتفاق على توقيع مذكرة تفاهم وتعاون بين الاتحادين تشمل عدداً من البنود، أهمها إقامة بطولة الصداقة بين الاتحادين، وتنظيم دورات مشتركة للمدربين والحكام، ومعسكرات مشتركة بين المنتخبين لاكتساب اللاعبين للخبرات الدولية، مع اعتماد آليات محددة لتنفيذ البنود التي تتضمنها مذكرة التفاهم.
ورحب محمد مقتابل رئيس الجامعة الملكية المغربية بتوسيع نطاق التعاون مع الاتحاد الإماراتي لأبعد مدى، مؤكدا أنه سينعكس بالإيجاب على تطوير اللعبة في البلدين، ووجه الشكر لمجلس إدارة الاتحاد الإماراتي، مرحبا بتوقيع مذكرة تفاهم لتدعيم أواصر الصداقة والعمل المشترك بما يعزز التواجد العربي في كافة المحافل الدولية.
واتفق الطرفان على تحديد موعد لتوقيع مذكرة التفاهم في دولة الإمارات أو في المملكة المغربية بحضور الطرفين، عقب شهر رمضان المبارك، بعد التنسيق لحضور انتونيو سبينوس رئيس الاتحاد الدولي للكاراتيه لهذا الحدث.
حضر الاجتماع من الجانب الإماراتي كل من نائبي الرئيس عوض الدرمكي، ومروان سنكل، وراشد آل علي الأمين العام للاتحاد، والمهندس حميد شامس الأمين العام المساعد، وأعضاء مجلس الإدارة محمد حربوك، ومريم الشامسي، ومحمد عباس المدير التنفيذي وهشام سري السكرتير الفني.
ومن جانب الجامعة الملكية المغربية للكاراتيه.. سعيد الشراط النائب الأول للرئيس، والزيتوني مطيوط ممثل الجامعة مسئول العلاقات الخارجية، والدكتور إبراهيم الإبياري المسؤول عن الإعداد البدني لمنتخب المغرب للكاراتيه. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.