“الدار” تعقد شراكة استراتيجية مع “فيفث وول” للاستثمار في الصندوق الأوروبي للتكنولوجيا العقارية

الإقتصادية

أبوظبي،-الوطن
انسجاماً مع استراتيجيتها لتشجيع تبني التكنولوجيا المبتكرة في سوق العقارات، أعلنت شركة الدار العقارية (“الدار”) عن عقد شراكة استراتيجية مع “فيفث وول”، كبرى شركات رأس المال الجريء العالمية المختصة بالاستثمار في التكنولوجيا العقارية. ومع استثمارها في الصندوق الأوروبي للتكنولوجيا العقارية (“الصندوق”) الذي تديره “فيفث وول”، تصبح “الدار” الشريك المحدود الأول للصندوق من منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.
تسعى “الدار” من خلال هذا الاستثمار إلى الاستفادة من شبكة “فيفث وول” الواسعة من شركات التكنولوجيا العقارية الناشئة في أوروبا، والوصول إلى أحدث التقنيات والتوجهات التي تدفع عجلة تطور القطاع العقاري. ويتيح ذلك للشركة امتلاك رؤى متبصرة لإثراء قرارات الأعمال وتحديد الحلول والتحسينات المحتملة لمختلف الشركات التابعة لها.
وتتوقع الرابطة الأوروبية للتكنولوجيا العقارية استثمار 185 مليار دولار في التقنيات العقارية بحلول عام 2025. وتنضم “الدار” بهذا الاتفاق إلى مجموعة من الشركاء المحدودين الاستراتيجيين لشركة “فيفث وول” ممن ينشدون الاستثمار في شركات التكنولوجيا العقارية الرائدة ضمن منظومة التكنولوجيا العقارية في أوروبا.
وفي هذه المناسبة، قال معن العولقي، المدير التنفيذي للاستراتيجية والتحول في شركة “الدار العقارية”: “يشكل استثمارنا في ’فيفث وول‘ المرحلة القادمة من رحلتنا نحو الابتكار، حيث أنه يتيح لنا مواكبة تطوّرات الثورة الصناعية الرابعة. وسوف نتمكّن من خلال هذا الصندوق الوصول إلى قاعدة واسعة من المعرفة والخبرات والحلول، مما سيعزز محفظة استثماراتنا في قطاع الشركات الناشئة بالمنطقة وغيرها من برامج الابتكار المحلية. ونعتقد أن هذه الشراكة ستساعد على حفز مسيرة التحول الرقمي لشركتنا، وتحسين تجربة العملاء، وتبني ممارسات أكثر استدامة”.
تتولى “فيفث وول” تشغيل واحدة من أبرز المنصات الاستشارية والاستثمارية الاستراتيجية التي تركز على التكنولوجيا العقارية. ووصلت قيمة الالتزامات ورؤوس الأموال التي تديرها “فيفث وول” إلى 1.7 مليار دولار تقريباً منذ تأسيسها في عام 2006، الأمر الذي يجعلها كبرى شركات رأس المال الجريء العالمية المتخصصة بالاستثمار في التكنولوجيا العقارية.
وتساهم الشراكة الجديدة مع “فيفث وول” في إثراء محفظة “الدار” من الاستثمارات والمبادرات التي تركز على دعم الابتكار والتكنولوجيا في قطاعي العقارات والتجزئة. وقد أسست الدار مكتباً معنياً بالابتكار، الذي يوفر بدوره فرصة أمام الشركات الناشئة والمبتكرين للاستفادة من خبرات “الدار” الواسعة للمضي قدماً أفكارهم المبتكرة وتنفيذها على أرض الواقع. ويشمل ذلك برنامج الابتكار المؤسسي “الدار سكيل أب” الذي يهدف إلى تطوير قطاع التكنولوجيا العقارية في دولة الإمارات؛ وكذلك برنامج “منصّة”، حاضنة ريادة الأعمال التي تركز على دعم الشركات الناشئة ورواد الأعمال في قطاع التجزئة على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي. كما يدعو برنامج “ابتكار” التابع لشركة الدار الموظفين لتقديم أفكارهم ومفاهيمهم الإبداعية القادرة على إيجاد حلول للتحديات جنباً إلى جنب مع تطوير تجربة العملاء. وقد تلقى هذا البرنامج، منذ إطلاقه في العام 2018، أكثر من 300 طلب مشاركة، حيث تبنّت الشركة أكثر 17 فكرة مبتكرة منها.

 


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.