باحثون من “نيويورك أبوظبي” يحددون السلسلة الجينومية لسلالة من النخيل عمرها 2000 سنة

الإمارات

 

نجح باحثون في مركز علم الجينوم وبيولوجيا الأنظمة بجامعة نيويورك أبوظبي في تحديد السلسلة الجينومية لفصيلة منقرضة من أشجار النخيل تعود إلى ما قبل ألفي سنة.
وخضعت النوى التي وجدت في مواقع تنقيب أثرية في جنوب بلاد الشام إلى فحص التأريخ بالكربون المشع مما حدد عمرها كما تمكن العلماء من إنبات النوى للحصول على شتلات جديدة وقابلة للنمو حددوا من خلالها السلسلة الجينومية بأكملها.
شارك في البحث العلمي الأستاذ مايكل بوروغانان البروفيسور الفضي في علم الأحياء وعميد العلوم لدى جامعة نيويورك أبوظبي بالإضافة إلى فرق علماء في إسرائيل وفرنسا.
ونشرت دورية الأكاديمية الوطنية للعلوم في الولايات المتحدة الأمريكية تفاصيل هذا البحث في مقال بعنوان “جينومات فصيلة قديمة من النخيل منبتة من نوى عمره 2000 سنة”.
وقال الأستاذ مايكل بوروغانان: “لحسن حظنا فإن نواة النخيل تعيش لفترة طويلة أكثر من 2000 سنة في هذه الحالة دون تأثر الحمض النووي نسبياً بل وتنبت أيضاً في البيئة المحلية الجافة”.
وأوضح أن تقنية إعادة الإحياء تشكل طريقة فاعلة لدراسة جينومات نباتات قديمة أو منقرضة ومن خلال إعادة إحياء مواد عضوية وإنبات نوى عثر عليها في المواقع الأثرية والإحفورية ومقتنيات المتاحف يتسنى لنا دراسة جينومات تعود لمجموعات منقرضة بل وأحياناً اكتشاف جينات قد زالت من الفصائل التي لا تزال موجودة حتى الآن. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.