مستشفى القاسمي للنساء والولادة ينجح في علاج أمراض الصدر والحساسية عند الأطفال

الإمارات

كشفت مؤسسة الإمارات للخدمات الصحية عن نجاح وحدة أمراض الصدر والحساسية في مستشفى القاسمي للنساء والولادة والأطفال بالشارقة في إجراء 191 حالة لاختبار وظائف الرئة، و116 حالة لاختبار تحسس الجلد 95 حالة تنظير قصبي حتى نهاية عام 2020 حيث بدأ القسم بتطبيق العلاج المناعي لإزالة التحسس في أمراض التهاب الأنف التحسسي والأكزيما، والعمل على تطبيق العلاج البيولوجي لحالات الربو الشديد.
يأتي هذا الإنجاز الطبي بالتزامن مع اليوم العالمي للربو الموافق لتاريخ الخامس من مايو في جميع أنحاء العالم وذلك تحت شعار “تصحيح المفاهيم الخاطئة عن مرض الربو” لتعزيز التوعية بأعراض الربو وكيفية التحكم به بالإضافة لتوعية الممارسين الصحيين بأهمية التشخيص الصحيح والتثقيف حول التحكم بالمرض.
وتشارك المؤسسة في المبادرة العالمية للربو “GINA” في رسالتها التوعية لهذا العام بهدف زيادة الوعى العام حول مرض الربو من خلال العمل على توضيح وتصحيح المفاهيم الخاطئة والشائعة والتي قد تحول دون أن يتمتع مريض الربو بالفوائد المثلى لأحدث التطورات العلاجية لهذا المرض.
وقد أسهمت الجهود المبذولة والمتواصلة من إدارة المستشفى ومؤسسة الإمارات للخدمات الصحية في الارتقاء بالخدمات الصحية ودعم الفريق الطبي لتحقيق نتائج نوعية انعكست على صحة المرضى حيث تم توفير الأجهزة الطبية المتطورة.
وأثنت الدكتورة كلثوم البلوشي مدير إدارة المستشفيات على جهود وأداء وحدة أمراض الصدر والحساسية في مستشفى القاسمي للنساء والولادة والأطفال والكادر الطبي بشكل عام.. مؤكدة حرص المؤسسة على تقديم أفضل الخدمات التشخيصية والعلاجية للمرضى من خلال التطوير المستمر لقدرات وإمكانات الفريق الطبي وتزويد المستشفى بأحدث المعدات والتقنيات التخصصية .
من جانبها أشادت الدكتورة صفية الخاجة مدير مستشفى القاسمي للنساء والولادة والأطفال بجهود وكفاءة طاقم العمل في وحدة أمراض الصدر في تشخيص هذه الحالات للأطفال في إطار حرص المستشفى على تحقيق سياسة مؤسسة الإمارات للخدمات الصحية بتقديم أفضل الخدمات على مستوى الرعاية الصحية لكافة فئات المجتمع .
وأوضحت أنه سيتم خلال الفترة القادمة توفير جهاز دراسة أمراض النوم والتوسيع في مجال مختبر الوظائف الرئوي والعمل على إنشاء عيادة لمتابعة المرضى المعتمدين على أجهزة التنفس الإصطناعي في المنزل والتخطيط لإنشاء أول مركز للتنظير القصبي التداخلي عند الأطفال على مستوى الدولة حيث سيتم تحقيق كل هذه التطلعات والأهداف المستقبلية للوحدة من خلال توفير أجهزة متطورة وتوفير تدريب نوعي للكادر الطبي وتبادل الخبرات الطبية مع الكادر العامل بهذا المجال في الولايات المتحدة الأمريكية. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.