“دبي لصناعات الطيران” تعلن نتائجها المالية للأشهر الثلاثة المنتهية في 31 مارس 2021

الإقتصادية الرئيسية

دبي- الوطن
أعلنت “دبي لصناعات الطيران المحدودة” عن نتائجها المالية للأشهر المنتهية في 31 مارس 2021. ويمكن تحميل النسخة الكاملة لتقارير النتائج المالية من هنا.
زخم قوي لأعمال الشركة مع نمو متتابع في إيرادات الإيجار بنسبة 7.1? في الربع الأول 2021.
استحواذات ومبيعات أصول الطائرات المملوكة والمدارة بقيمة 573 مليون دولار أمريكي و152 مليون دولار أمريكي على التوالي
تدفقات نقدية تشغيلية بقيمة 218 مليون دولار أمريكي في الربع الأول من عام 2021.
الأرباح المعدلة قبل الضريبة 25.0 مليون دولار أمريكي متأثرةً بارتفاع مخصصات الخسارة.
إجمالي العائدات: 307.5 مليون دولار أمريكي (الربع الأول 2020: 352.0 مليون دولار أمريكي)
• الأرباح المعدلة قبل الضريبة: 25.0 مليون دولار أمريكي (الربع الأول 2020: 83.8 مليون دولار أمريكي)
الديون غير المضمونة كنسبة مئوية من إجمالي الدين: 66.2? (نهاية عام 2020: 62.6?)
السيولة المتاحة: 3،277.3 مليون دولار أمريكي (نهاية عام 2020: 2،693.0 مليون دولار أمريكي)

استخدام الأسطول: 98.6? (نهاية عام 2020: 98.2?)
معدل التحصيل في الربع الأول من عام 2021: 97? (الربع الرابع 2020: 100?).
وتعليقاً على النتائج، قال فيروز تارابور ، الرئيس التنفيذي لشركة دبي لصناعات الطيران: “لقد شهدنا مستوى قوياً من النشاط التجاري في الربع الأول من عام 2021 في كل من قسمي تأجير الطائرات والهندسة، حيث سجلت الإيرادات في قسم الهندسة في دبي لصناعات الطيران ارتفاعاً قياسياً، وسجل قسم تأجير الطائرات في الشركة نمواً متسلسلاً في إيرادات الإيجار مدفوعاً بصافي الإضافات إلى محفظتنا من الطائرات المملوكة. كما واصلنا الاكتتاب في الطائرات ذات التكنولوجيا الحديثة ونجحنا في تنمية محفظة طائراتنا من خلال استلام 13 طائرة جديدة ذات كفاءة عالية في استهلاك الوقود في الربع الأول من عام 2021”.
وأضاف: “بالتوازي مع ذلك، نواصل تعزيز ميزانيتنا العمومية؛ فمنذ بداية الجائحة، أضفنا 69.8 مليون دولار أمريكي إلى مخصصات الخسائر، والتي تبلغ الآن 84.3 مليون دولار أمريكي. وبالإضافة إلى ذلك، قمنا بتعزيز وضع السيولة لدينا من خلال إصدار 1.55 مليار دولار أمريكي من الديون الجديدة غير المضمونة في الربع الأول من عام 2021 بمتوسط استحقاق يبلغ 5.25 سنوات”.
وتابع قائلاً: “لا نزال متفائلين ويقظين بشأن الاتجاهات في قطاعنا، حيث يشهد الطلب على الحركة الجوية في الأسواق المحلية الكبيرة تعافياً بوتيرة مشجعة، كما أن السفر عبر الحدود يتعافى بوتيرة أبطأ وأكثر تفاوتاً على الرغم من الطلب المحدود على مستوى العالم. ولا نزال على ثقة بأن انتشار اللقاحات في الأشهر الستة المقبلة سيكون أسرع وأكثر اتساعاً مما هو عليه حتى الآن، وهذا سيشكل الأساس للمرحلة التالية من نمو قطاع السفر الجوي دولياً وإقليمياً ومحلياً”.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.