محمد نصري الحراحشة : كاتب عربي

الحوثيون.. وباء المنطقة

الرئيسية مقالات
الإمارات والسعودية في خندق واحد ضد الإرهاب

الحوثيون.. وباء المنطقة

في الوقت الذي يواجه فيه العالم واحدة من أكبر الجوائح عبر التاريخ وهي فيروس “كورونا”، ويحاول ويكافح من أجل التخلص من تبعاتها، أصبح لزاماً عليه الوقوف في وجه الإرهاب بشكل عام والحوثي على وجه الخصوص الذي عاث بدول المنطقة فساداً وخراباً، سيما وأن الجماعة الإرهابية كثفت تصعيدها التخريبي مؤخراً وأصبحت تشكل التهديد الأكبر والأخطر لدول المنطقة.
الوباء علمياً وطبياً يحتاج إلى لقاح لدحره والقضاء عليه، وهذا هو نهج العالم في الوقت الراهن لمواجهة “كوفيد19″، وقياساً عليه فوباء الحوثيين بحاجة ملحة إلى لقاح سياسي من نوع فتاك لدحر الأذى الإرهابي المنبثق عن الجماعة وأدواتها وأذنابها، فالمجتمع الدولي اليوم مطالب بالوقوف بحزم ضد هذا النهج الحوثي العدائي بكافة أشكاله.
التصعيد الخطير للجماعة الإرهابية من خلال الاستهدافات المتكرره للمملكة العربية السعودية لا يشكل فقط عبثاً وتهديداً لأمن المملكة الشقيقة فحسب وإنما يضع مستقبل أمن واستقرار الطاقة العالمي في مهب الريح، ما يستوجب هبة عالمية حازمة وجازمة وصارمة لصد هذا العدوان الآثم على المقدرات والمنشآت السعودية واستهداف الأعيان المدنية من مواطنين ومقيمين على أرض المملكة.
ومن هنا يأتي التأكيد الإماراتي الشديد بأن استمرار هذه الهجمات الإرهابية على السعودية يشكل تحدياً سافراً للمجتمع الدولي واستخفافاً بجميع القوانين والأعراف الدولية، إذ تشدد دولة الإمارات دوماً على التضامن والدعم والكامل للسعودية في وجه الإرهاب والوقوف معها في خندق واحد ضد كافة التهديدات التي تمس أمنها واستقرارها.
المنطقة تسعى جاهدة لردع الجماعة الإرهابية وتأمل بموقف دولي يؤكد التضامن العالمي في مواجهة الإرهاب والجماعات الإرهابية.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.