مقتل ثلاثة عسكريين بانفجار آليتهم شمال ساحل العاج

دولي

 

أعلن مصدر أمني مقتل جنديان ودركي في انفجار عبوة ناسفة عند مرور آليتهم في منطقة تيهيني في شمال شرق ساحل العاج قرب الحدود مع بوركينا فاسو.
وقال المصدر إن “الانفجار خلف ثلاثة جرحى أيضا” بعد أقل من أسبوع من هجوم شنه إرهابيون في بلدة توغبو على بعد كيلومترات قليلة من حدود بوركينا فاسو.
وجاء هذا الانفجار بعد يومين من افتتاح “الأكاديمية الدولية لمكافحة الإرهاب” في جاكفيل بالقرب من أبيدجان. وافتتح الأكاديمية رئيس حكومة ساحل العاج باتريك أشي ووزير الدفاع تيني براهيما واتارا ووزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان.
وتهدف الأكاديمية إلى المساعدة في مكافحة الإرهابيين الذين يكثفون هجماته الدموية في منطقة الساحل المجاورة.
وهذا الهجوم هو الرابع خلال شهرين فقط في هذه المنطقة.
وتعود الهجمات الأخيرة في شمال ساحل العاج بالقرب من حدود بوركينا فاسو إلى 29 مارس عندما استهدف مسلحون موقعين للجيش في كافولو وكولوبوغو ما أسفر عن سقوط ستة قتلى هم ثلاثة جنود و”ثلاثة إرهابيين”. وقال الجيش حينذاك إن هجوم كافولو “نفذه نحو ستين إرهابيا مدججين بالسلاح من بوركينا فاسو”.
وليل العاشر إلى الحادي عشر من يونيو 2020 استهدف هجوم جيش ساحل العاج في كافولو من جديد ما أدى إلى مقتل 14 جنديا.
ولم تتبن أي جهة الهجمات التي تضرب دول مجاورة – بوركينا فاسو ومالي والنيجر -وتنسبها السلطات إلى الإرهابيين.
وشهدت ساحل العاج أول هجوم إرهابي في مارس 2016 في بلدة غراند بسام الساحلية بالقرب من أبيدجان حيث فتح مسلحون النار على الشاطئ وفنادقه، ما أسفر عن مقتل 19 شخصا.ا.ف.ب

 


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.