حديقة الحيوانات بمنطقة كابر في أم القيوين .. وجهة سياحية وترفيهية جديدة بالإمارة

الإمارات

 

تعد حديقة الحيوانات للحياة البرية في منطقة كابر بأم القيوين من أهم الوجهات السياحية والترفيهية في الإمارة، ويقصدها العديد من الزوار مع عائلاتهم لتقضية أوقات ممتعة في كنف الحياة البرية مع أكثر من من 1200 نوع من الحيوانات والطيور، كالنمر الأبيض الذي ينتمي لفصيلة النمور النادرة في العالم، والأسد الأبيض وغير ذلك من الحيوانات والكائنات المهددة بالانقراض والتي تزخر بها الحديقة.
وقال الدكتور فيصل يونس مدير عام حديقة الحيوانات للحياة البرية بأم القيوين لوكالة أنباء الامارات / وام / إن الحديقة تم افتتاحها مؤخراً بشكل تجريبي ومن المتوقع افتتاحها رسمياً خلال الأشهر القليلة المقبلة بعد الانتهاء من كافة الإضافات والتعديلات.
بالإضافة الى الجاكوار الأسود والجاكوار المرقط والفهود والدببة والضباع الأفريقية والضباع العربية وأنواع عديدة من الطيور والقرود والزواحف، كذلك وجود المها العربي والغزلان، كما توجد بحيرة للتماسيح المهددة بالانقراض وبحيرة للأسماك والبجع.
ولفت إلى أن الحديقة تضم الجاكوار الأسود والجاكوار المرقط والفهود والدببة والضباع الأفريقية والضباع العربية وأنواع عديدة من الطيور والقرود والزواحف، كذلك توجود بها المها العربي والغزلان، كما توجد بحيرة للتماسيح المهددة بالانقراض وبحيرة للأسماك والبجع إلى جانب ثالث أكبر سلحفاة في العالم حيث تبلغ من العمر 132 عاماً وتعيش فيها وسط اهتمام وعناية فائقة من قبل المختصين ..مشيرا إلى أن حديقة الحيوانات للحياة البرية بمنطقة كابر بأم القيوين نجحت فى إكثار عدد من الحيوانات المهددة بالانقراض مما يتيح للزوار رؤية هذه الحيوانات في حظائر تشبه إلى درجة كبيرة موطنها الطبيعي.
وأضاف أنه تتم متابعة هذه الحيوانات يومياً من طرف الطاقم البيطري ومعالجي الحيوانات، كما تحظى تغذيتها بعناية خاصة لما لها من دور في الحفاظ على صحتها، وذلك لضمان تكاثرها وتزاوجها واثراؤها بالتوالد والتبادل مع حدائق الحيوانات الأخرى.
وأوضح أن حديقة الحيوانات تعتبر أمن لكثير من الحيوانات وخاصة الأنواع المهددة بالانقراض، مشيراً الى ان الحديقة تعد محمية طبيعية لتلك الأنواع، فهي تتواجد بأماكن نظيفة مخصصة لها وتقدم لها الأطعمة الخاصة والمناسبة لها، كما ان هناك كشفا دوريا على معظم الحيوانات والطيور مما يساعد على الحفاظ على حياة المهدد منها بالانقراض.
وتعد الحديقة المكان المثالي لاصطحاب الأطفال لكي يتعرفوا فيه على كافة تفاصيل الحياة البرية ولتنمية مهاراتهم في التعامل مع الحيوان وأساليب الحفاظ على البيئة، وكذلك التقاط الصور التذكارية معها واطعامها تحت اشراف المختصين والمدربين، حيث تتوفر في الحديقة مجموعة من المرافق الخدمية والترفيهية لخدمة الزوار.وام

 


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.