نورة الكعبي تترأس اجتماع مجلس جامعة زايد

الإمارات

 

ترأست معالي نورة بنت محمد الكعبي وزيرة الثقافة والشباب رئيسة جامعة زايد اجتماع مجلس الجامعة الثالث لعام 2021 الذي عقد في مركز المؤتمرات بحرم الجامعة في دبي واستعرض جملة من المواضيع المدرجة على جدول أعماله.
حضر الاجتماع أعضاء مجلس الجامعة معالي سارة بنت يوسف الأميري وزيرة دولة للتكنولوجيا المتقدمة نائب رئيس مجلس الجامعة وسعادة مريم سعيد غباش نائب رئيس مجلس إدارة شركة أبوظبي للاستثمار وسعادة شذى الهاشمي مستشارة وحدة الاستشارات التنفيذية مكتب رئاسة مجلس الوزراء وسعادة موزة إبراهيم محمد الأكرف السويدي وكيل وزارة تنمية المجتمع وسعادة حميد مطر سالم الظاهري الرئيس التنفيذي لمجموعة شركة أبوظبي الوطنية للمعارض “أدنيك” وسعيد سلطان الظاهري “رجل أعمال” وحسن النجار “رجل أعمال” وبن نيلسون مؤسس ورئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة مانيرفا والدكتور ريتشارد هولمان عميد البرامج متداخلة التخصصات بجامعة زايد.
ورحبت معالي نورة بنت محمد الكعبي في بداية الاجتماع بأعضاء المجلس مشيدة بالجهود المخلصة التي يقومون بها ومساعيهم الدؤوبة ومتابعتهم المتواصلة لمسيرة الجامعة.
وتناول المجلس خلال اجتماعه عددا من الموضوعات وأقر تنفيذ عدد من التوصيات الإدارية والأكاديمية بجامعة زايد بهدف الارتقاء بمستوى التعليم والبحث العلمي لتلبية تطلعات القيادة الرشيدة.
وناقش الحضور السياسات الأكاديمية المعتمدة من قبل لجنة الشؤون الأكاديمية وتحديث السياسات المختصة بخدمات المساعدات المالية للطلبة الجامعيين، بالإضافة إلى اعتماد منح درجات الماجستير للخريجين خلال الفترة من 22 فبراير 2021 إلى 31 مايو 2021 من العام الأكاديمي الجاري، واعتماد قرارات رئيس الجامعة بشأن التقويم الأكاديمي لجامعة زايد للعام 2021 – 2022.
واطلع أعضاء المجلس على التعديلات المحورية في بعض المساقات الأكاديمية والشؤون الطلابية بالجامعة وتابعوا مستجدات اللجان المنبثقة من مجلس الجامعة بشأن استراتيجية التحول المؤسسي.
كما ناقش أعضاء مجلس جامعة زايد عددا من السياسات والإجراءات المتعلقة التعليم متداخل التخصصات والتعليم الهجين الذي من شأنه أن يعزز الجاهزية لمتغيرات المستقبل مؤكدين أهمية تبني جامعة زايد لأعلى المعايير التقنية في منظومتها التعليمية بهدف تأهيل الطلبة لإنجاز النجاحات المأمولة منهم مستقبلا.وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.