“صحة” تطلق أول برنامج إقامة صيدلانية معتمد من الجمعية الأمريكية لصيادلة النظام الصحي

الإمارات

 

أبوظبي – الوطن:
أطلقت شركة أبوظبي للخدمات الصحية “صحة” – أكبر شبكة للرعاية الصحية في الدولة.. “برنامج الإقامة الصيدلانية”، المبادرة التدريبية الأولى والوحيدة من نوعها في الدولة، والمعتمدة من الجمعية الأمريكية لصيادلة النظام الصحي “ASHP”، بهدف النهوض بممارسات الصيادلة بعد التخرج، وتزويدهم بفرص التعلّم التجريبي والاطلاع العملي المباشر أثناء تقديمهم لخدمات الرعاية الصيدلانية ضمن مواقع مختلفة في المستشفيات، وتقليص الفجوة بين المؤهلات الطبية الجامعية وبين الممارسات المهنية السريرية.
واختارت “صحة” ثمانية صيادلة من المراكز التابعة لها في مدينة الشيخ خليفة الطبية ومستشفى توام للانضمام إلى المجموعة الأولى في البرنامج الذي يستغرق عامين، لتمكينهم من الاستفادة من فرص تسريع تطورهم بما يتجاوز الكفاءة المهنية للصيادلة المبتدئين، وعند نجاحهم في البرنامج، سيتمكن الخريجون من تطوير مسيرتهم المهنية في الخدمات الصيدلانية، أو الحصول على مؤهلات أعلى من خلال برامج التدريب المتقدمة، أو الإقامات الصيدلانية أو الزمالات المتخصصة.
وأكد الدكتور أنور سلام، المدير التنفيذي للشؤون الطبية في شركة “صحة” ..حرص صحة على تلبية المتطلبات المتزايدة لقطاع الرعاية الصحية المتطوّر باستمرار، والبحث بصورة متواصلة عن المواهب الجديدة والواعدة التي تُعزز مسيرتها، موضحا أنه في هذا الإطار، يأتي إطلاق برنامج الإقامة الصيدلانية في “صحه” لرفد القطاع الصحي بمهنيين شباب يتمتعون بالمعرفة والحماس لتطبيق أفكار جديدة ومبتكرة، وإتاحة الفرصة لهم للإسهام في تقديم خدمات عالية الجودة في قطاع الصيدلية.
وقال إن برنامج الإقامة الصيدلانية يتيح المجال للمقيمين في البرنامج للعمل ضمن بيئة تعاونية ترعاهم، وتفتح الأبواب أمامهم للاندماج في العالم الحقيقي واكتساب خبرة قيمة أثناء العمل، تسهم بتشكيل مستقبل حياتهم المهنية على مدى السنوات القادمة.
من جانبه أكد الدكتور وائل النعيم، مدير برنامج الإقامة الصيدلانية في شركة “صحة”، أن إطلاق البرنامج يمثل فرصة ممتازة لمستقبل قيادات قطاع الأدوية في دولة الإمارات، إذ يُعد برنامج الإقامة الصيدلانية في “صحة” ‘شهادة تؤكد على التزام الشركة بتقديم خدمات رعاية صحية عالمية المستوى لمجتمع الإمارات.
وقال إن هذا البرنامج التدريبي الأكاديمي الأول من نوعه والرائد على مستوى الدولة، يتماشى مع أفضل الممارسات الدولية، بما يمكّن أخصائيي الرعاية الصحية في الدولة من اكتساب الخبرات اللازمة، بالإضافة إلى تطوير مهارات التفكير النقدي للمضي قدماً على مسارهم الوظيفي الصحيح، وتحقيق النجاح في عالم الصيدلة المتطور باستمرار.
وتحت إشراف مستمر من مستشاري “صحة” الروّاد في مجال الرعاية الصحية، سيتم تدريب الصيادلة المقيمين في البرنامج وتقييمهم من خلال وحدات تدريبية تشمل؛ الرعاية الحرجة والمتنقلة، وتطوير سياسة استخدام الأدوية، والخدمات السريرية والقيادة الصيدلانية، بالإضافة إلى الأبحاث في مجموعة متنوعة من أنظمة الرعاية الصحية المتكاملة والخبرات القائمة على الممارسة العملية، كما سيتمكن الصيادلة المشاركين في البرنامج من تحسين معرفتهم السريرية الشاملة، وتطوير مهارات التفكير والتقييم الذاتي، وتنمية المهارات القيادية الحاسمة التي يمكن تطبيقها من خلال أي منصب وفي أي بيئة للممارسة.
يذكر أن تقييم الخريجين الناجحين من برنامج الإقامة الصيدلانية في “صحة” يعتمد على ستة معايير لتحديد النتائج، وهي إدارة وتحسين عملية استخدام الأدوية، وإدارة المعالجة الدوائية المثبتة التي تُركز على المريض مع الفرق متعددة التخصصات، وتطبيق مهارات القيادة وإدارة الممارسة الصيدلانية، وإظهار مهارات إدارة المشروع، وتوفير التعليم أو التدريب المتعلق بالأدوية والممارسات الصيدلانية، والاستفادة من نُظم المعلومات الطبية.

 

 

 


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.