الجيش اليمني يسيطر على مواقع استراتيجية في مأرب والبيضاء

دولي
etisalat_unlimited-internet-at-home__leader-board_728x90-ar

 

أعلنت قوات الجيش الوطني اليمني، السيطرة على مواقع ومناطق استراتيجية من ميليشيات الحوثي الإرهابية، مسنودين بالمقاومة الشعبية وقوات تحالف دعم الشرعية بقيادة المملكة العربية السعودية، إثر معارك في محافظتي مأرب والبيضاء، وفقاً لوسائل إعلام يمنية.
وقالت القوات المسلحة اليمنية، إن الجيش مسنوداً بالمقاومة الشعبية، حرر منطقة الكتف بالكامل ومنطقة راس السمر إضافة إلى جبل العليب في جبهة رحبة جنوب غربي محافظة مأرب.
وأضافت، أن المعارك أسفرت عن مقتل وجرح العديد من الإرهابيين الحوثيين بنيران الجيش والمقاومة، إضافة إلى خسائر أخرى في العتاد، واستعادة أسلحة وكميات من الذخائر المتنوعة تابعة لهم، فيما دمّر طيران التحالف العربي 3 آليات وقُتل جميع من كانوا على متنها.
ولفت مركز الإعلام التابع للقوات المسلحة، إلى أن أبرز مستجدات جبهات القتال في مأرب سجلت مقتل 17 إرهابياً حوثياً بنيران الجيش، وتدمير 3 عربات مدرعة و6 أطقم تحمل تعزيزات حوثية ومصرع جميع عناصرها بغارات جوية لطيران التحالف العربي في جبهة المشجح.
كما أشار المركز إلى مقتل 12 إرهابياً حوثياً وجرح آخرين بكمين محكم نصبه لهم الجيش والمقاومة، كما تم استعادة آلية حوثية بما عليها من عتاد وأسلحة وذخائر متنوعة كانت بحوزة الميليشيا الحوثية الإرهابية بجبهة اليعيرف في مأرب.
وذكر أن قوات الجيش والمقاومة في مأرب خاضوا معارك عنيفة ضد مليشيا الحوثي الإرهابية وكبدوها خسائر كبيرة بالعتاد والأرواح في جبهة الكسارة، وأن مدفعية الجيش استهدفت تجمعات وتحركات لمليشيا الحوثي الإرهابية في جبهة صرواح.
وقالت القوات المسلحة، إن دفاعات الجيش الوطني تمكنوا من إسقاط طائرة حوثية مسيرة في جبهة ناطع بمحافظة البيضاء.
كما وأعلن قائد عسكري بالجيش الوطني اليمني، مقتل 200 من إرهابيي الحوثي وإسقاط سبع طائرات مسيرة للجماعة الإرهابية في محافظة مأرب شرقي البلاد خلال اسبوعين.
وقال اللواء الركن منصور عبدالله ثوابه قائد المنطقة العسكرية الثالثة في بيان، “قوات الجيش والمقاومة تمكنت من كسر عشرات الهجمات الحوثية، التي شنتها على مواقع جبهات الكسارة والمشجح وصرواح وجبل مراد بمأرب وجبهة ناطع في البيضاء.وكالات


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.