المؤسس ورئيس مجلس إدارة مجموعة الدانوب لــ"الوطن"

رضوان ساجان: الإمارات وجهة مفضلة وبيئة جاذبة للمستثمرين

الإقتصادية
etisalat_unlimited-internet-at-home__leader-board_728x90-ar

 

أبوظبي- مرتضى الصادق:

تعتبر دولة الإمارات في مقدمة دول العالم من حيث التسهيلات والتشريعات الاقتصادية العصرية المشجعة على الاستثمار ومباشرة الأعمال والجاذبة للمستثمرين من شتى أنحاء العالم .
وتقدم الإمارات للمستثمر الأجنبي فرص مذهلة وحوافز كثيرة، مما يجعل وجود المستثمرين من كل أنحاء العالم، حيث تتمتع البيئة الاستثمارية في الدولة بمقومات متعددة تعزز تنافسيتها ومنها توفر مناطق صناعية مسنودة ببنية تحتية حديثة ومتطورة وشبكة طرق، تربط أمرات الدولة ببعضها البعض، بالإضافة إلى الموانئ والمطارات العملاقة، وغيرها الكثير من العوامل والمحفزات التي حولت الإمارات إلى وجهة مفضلة للمستثمرين ورجال الأعمال الإقليميين والعالميين .
صحيفة “الوطن” التقت برجل الأعمال الهندي رضوان ساجان المؤسس ورئيس مجلس إدارة مجموعة الدانوب التي تتخذ من جبل علي بالمنطقة الحرة بدبى مقراً لها ، وكان لنا معه هذا الحوار.

كيف كانت البداية في مجال الأعمال في الإمارات؟

قال ساجان عندما جئت إلى دولة الإمارات، كنت قادماً من الكويت، ولم أكن املك المال الوفير، لكنني كنت املك العزيمة والإصرار، وبمساعدة زوجتي استطعت أن أؤسس مجموعة الدانوب عام 1993 ، وكما ذكرت تسهيل الاستثمار في الإمارات قد اختصر علينا مشوار كبير، ووجدنا فيه الكثير من الدعم.

هل شعرت أن هنالك فرق بين بلدك والإمارات؟

أوضح مؤسس مجموعة الدانوب، أن الفرق الوحيد هو اللغة العربية، وقال: عندما كنت في الكويت لي فترة بسيطة لم أتعلم من اللغة العربية الكثير، ولكن الآن أشعر بأنني افهم الكثير وأتحدث ببعض المفردات، هناك الكثير من الأشياء لم افقدها على سبيل المثال الأكل، وسهولة التعامل مع الآخرين، وحقيقة لم أشعر بالغربة في دولة الإمارات.

 

كيف ترى البيئة الاستثمارية في الإمارات؟

أكد رضوان ان البيئة الاستثمارية في الإمارات مميزة وذلك يتجلى في بما توفير المحفزات المغرية لكافة المستثمرين ، كما توفر الفرص الاستثمارية المجزية في الكثير من القطاعات، وقال: الإمارات تمتلك البنية التحتية الحديثة والمتطورة، ومعلوم ان البنية التحتية بما تشمله من توفر شبكات الطرق والكهرباء والمطارات والموانئ إضافة إلى وجود المناطق الحرة المنتشرة في إمارات الدولة وما تقدمة من خدمات لوجستية، تعتبر الشريان و العامل الرئيسي لجذب واستقطاب الاستثمارات الأجنبية . أضاف: الإمارات تضم أضخم مراكز للتسوق في الشرق الأوسط وأكثرها رفاهية بمرافقها وخدماتها المميزة والتي تجعل حياة المستثمرين الأجانب أسهل واسعد، كما أن الإمارات عززت من المناخ الإستثمارى فيها ـ وهذا التوجه و ضع الإمارات في مقدمة الدول الأكثر انفتاحا على العالم وعلى الاستثمارات الدولية وعزز أيضا من قدرة السوق المحلي الذي يعتبر أحد أهم الأسواق الاستثمارية في العالم

هل تأثرت الشركة في بداية جائحة كورونا؟

بالتأكيد السوق العالمي على مستوى جميع الأنشطة قد تأثر بالجائحة، ونحن في بداية الجائحة كنا من ضمنهم، ولكن الآن بدأت الأمور ترجع إلى نصابها بعض الشيء، وما زلنا محتفظين بالعمال والموظفين في المجموعة وعملنا بالعمل بنسبة 50% مثل الشركات الأخرى.

ما هي أنشطة المجموعة وهل لديكم فروع حول العالم ؟
ذكر ساجان أن المجموعة بها خمس قطاعات، كأعمال البناء والعقارات والأثاث والديكور والتصميمات الداخلية وتجارة التجزئة والتصنيع وتجارة المواد الغذائية والمشروبات، وقال: يتجاوز عدد الموظفين المجموعة اليوم 4000 موظف يعملون في جميع القطاعات، وعن فروع المجموعة لدينا تقريباً 80 فرعاً حول العالم معظمها في إفريقيا والوطن العربي.

هل هنالك اي صعوبات واجهتها في البداية؟
أولاً أقدم شكري الكبير للقيادة الرشيدة لدولة الإمارات، في دعمها الكبير ومتابعتها الحثيثة لرجال الأعمال والمستثمرين الأجانب في كافة إمارات الدولة من خلال الوقوف على احتياجاتهم والحرص على معالجة التحديات التي تواجههم وتذليل الصعوبات التي تعترض أعمال المستثمر الأجنبى، ولا يفوتني أن أشيد بالتعديلات الأخيرة على القانون الاتحادي الخاص بالشركات التجارية في الدولة والتي ألغت شرط أن يكون للشركة الأجنبية وكيل من مواطني الدولة ، وأتاحت قيام الأشخاص الطبيعيين والاعتباريين بتأسيس الشركات بغض النظر عن الجنسية، ذلك يعزز من مرونة الاقتصاد الوطني ، ويرفع جاذبية البيئة الاستثمارية في الإمارات الى مستويات رائدة عالميا .
وقال ساجان، أنا مدين لدولة الإمارات بكافة النجاحات التي حققها خلال حياتي المهنية، أعيد استثمار ما أجنيه في الإمارات بسبب ثقته الكبيرة بالمناخ والبيئة الاستثمارية في الإمارات، لم أعتمد على خبرتي فقط لإنشاء مجموعة الدانوب، بل استعنت أيضا بإصراري وتصميمي على تحويل كيان استثماري وليد في بداياته الى علامة تجارية معروفة.. أضع نصب عيني شعارا في غاية البساطة، وهو انه أولا يجب العثور على الأشخاص المناسبين ثم الوقوف معهم والوثوق بهم ومنحهم القدرة على إدارة العمل، وهذا ما قاد مجموعة الدانوب للوصول الى قمة النجاح.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.