خليفة سيف المحيربي رئيس مجلس إدارة شركة الخليج العربي

خفض الرسوم الحكومية لتأسيس الأعمال يجذب المستثمرين الجدد إلى أبوظبي

الإقتصادية
etisalat_unlimited-internet-at-home__leader-board_728x90-ar

 

 

أبوظبي – الوطن:

أكد رجل الأعمال خليفة سيف المحيربي رئيس مجلس إدارة شركة الخليج العربي للاستثمار أهمية خفض الرسوم الحكومية لتأسيس الأعمال في أبوظبي، موضحاً أن هذا القرار من شأنه أن يدعم الأعمال والاستثمار في أبوظبي ويجعلها وجهة للمستثمرين الجدد الراغبين بالإستثمار في الدولة.
وقال المحيربي في تصريح صحفي: “ولا يسعنا إلا أن نشكر الجهات المعنية على هذا القرار الهام الذي سيدعم الأعمال ويدفع لبدء واطلاق مشاريع جديدة، مما سيعزز من مكانة أبوظبي كوجهة جاذبة للأعمال والإستثمارات، وما تتمتع به من بيئة أعمال نشطة، ومن السهل مزاولة النشاط الاقتصادي بها، و إن قرارات تمكين القطاع الإقتصادي والمبادرات الهامة التي أعلن عنها سابقا كان لها دور هام في تعزيز الثقة بالاستثمار ومزاولة في أبوظبي، وجذب مستثمرين جدد لإطلاق مشاريع تدفع عجلة الاقتصاد والنمو”.
وأكد رئيس مجلس إدارة شركة الخليج العربي للاستثمار أهمية وجود منصة رقمية وترويجية للمشاريع العقارية خلال إحتضان دولة الامارات فعاليات معرض اكسبو دبي 2020، موضحاً ان المعرض يشكل مناسبة هامة لاستعراض المشاريع وفرص الاستثمار المتاحة وشرح القوانين والتشريعات المتعلقة بالشراء والتملك والاستثمار.
وذكر المحيربي أن معرض إكسبو دبي 2020 سيكتسب أهمية عالمية عبر توافد ملايين المشاركين والزائرين له طوال فترة تنظيمه، حيث سيتاح لكل هؤلاء التعرف على فرص الاستثمار المجزية والعوائد المناسبة التي يمكن الاستفادة منها في حال الاستثمار بالقطاع العقاري في الامارات، كون الدولة نجحت في تصدر المؤشرات الاقتصادية العالمية كحد أفضل وجهات الاستثمار الآمنة، وأكثر الدول قدرة على تجاوز تأثيرات جائحة كورونا المستجد، والأسرع من حيث التعافي الاقتصادي.
ولفت إلى ضرورة وجود مركز متخصص بالبيانات والمعلومات العقارية، ليوضح حقيقة حجم الطلب والعرض، وعدد الوحدات الجديدة التي ستدخل السوق، بهدف تعزيز ثقة الشركات والمستثمرين ورجال الأعمال بالقطاع العقاري، وتحقيق التوازن بين الطلب والعرض بما يخم جميع الأطراف.
وأوضح أن بعض المكاتب الاستشارية تعمد بين فترة وأخرى إلى نشر تقارير عقارية تتضمن بيانات ومعلومات غير دقيقة، قد تعطي صورة سلبية عن القطاع، وتتسبب بالإضرار به، مما يؤثر على الإقتصاد الوطني الذي نتطلع إلى أن يحقق أداءً ايجابياً ونمواً متواصلاً.
وقال المحيربي:” لقد نجحت شركة الخليج العربي للاستثمار منذ مطلع العام الحالي، في انجاز عدد من الصفقات العقارية الناجحة، الأمر الذي يؤكد قدرة القطاع العقاري على تجاوز تأثيرات الجائحة، بما يتمتع به من مثانة وثقة عالية، حيث أن الطلب على العقارات في تزايد، ونتوقع أن نشهد ارتفاعاً ملحوظاً في الطلب خلال الأشهر القليلة القادمة بالتزامن مع تنظيم فعاليات معرض اكسبو دبي 2020، وقدوم مزيد من المستثمرين ورجال الأعمال وعائلاتهم إلى الدولة بغرض الإستثمار والإقامة”.
جلسات عصف ذهني
وشدد المحيربي على أهمية عقد جلسات عصف ذهني للقطاع العقاري لمناقشة حالة القطاع في ظل الظروف الراهنة ووضع خطة عمل مشتركة بين جميع المشاركين في الجلسات للنهوض به واستعادة مكانته الكبيرة وزيادة اسهامه في الناتج المحلي للدولة.
وقال المحيربي:” يجب أن تضم هذه الجلسات شركات العقارات والتطوير العاملة في الدولة، شركات البناء والتشييد والمقاولات، من اجل وضع خطة عمل جادة وواضحة تتعلق بالقطاع العقاري ومستقبله في الدولة، من أجل ان يساهم بشكل فاعل في التنمية المستدامة بما يعم الفائدة والمصلحة على جميع الاطراف”.
وأضاف المحيربي: “من المهم بحث ومناقشة متطلبات السوق العقاري وتحقيق النمو به واسهامه في دفع عجلة الاقتصاد الوطني، وليس اقتصار بعض شركات العقارات والمقاولات على تحقيق الربحية فقط على حساب القطاع ككل، خاصة ان فرص النمو والتوسع بالسوق العقاري بالدولة متاحة ويمكن ان تعم فائدتها على الجميع”.
وأكد أهمية التعريف والترويج للمشاريع العقارية القائمة وتسويقها محلياً واقليمياً ودولياً، ورفع الطلب عليها بغرض الاستثمار او الاستخدام النهائي، مشيراً الى أن دولة الامارات نجحت في التعامل مع جائحة “كورونا”، مما جعلها وجهة للمستثمرين ورجال الاعمال والباحثين عن وجهة متميزة توفر بيئة الاعمال النشطة والخدمات المتنوعة، الأمر الذي سيكون له تأثير كبير في رفع الطلب على شراء وتملك الوحدات العقارية في الدولة بشكل عام، و بدء مراحل التعافي الأولي من الجائحة في ظل توقعات أن تكون الامارات من أوائل الدول التي تتعاف من الجائحة.
بنك عقاري
وتطرق المحيربي في حديثه إلى أهمية تأسيس بنك عقاري يعنى بتوفير التمويل والسيولة لشركات التطوير العقاري وللأفراد على حد سواء، موضحاً أن مثل هذا البنك سيلعب دوراً هاماً في توفير الاموال والسيولة التي تحتاج إليها شركات التطوير العقاري في بناء وتطوير مشاريعها واتمامها، دون حدوث أي اشكالات تتعلق بالسيولة المالية التي قد تتسبب في تأجيل أو تأخر هذه المشاريع.
وتابع المحيربي: “كما يوجد العديد من العائلات والأفراد الذين يرغبون بشراء وحدات سكنية بغرض الاستخدام النهائي بدلا من مواصلة الاقامة في الشقق المستأجرة، إلا أن توفر الاقراض والتمويل يقف عائقاً أمامهم في سبيل تحقيق هذا الأمر، حيث أن وجود بنك عقاري متخصص سيكون له أثره الكبير في تنشيط ودعم القطاع ، ورفع الطلب على الوحدات في مختلف المشاريع، مع الاشارة الى أن البنوك الوطنية تضع ضوابط واشتراطات تصل الى حد التعجيز في سبيل حصول الافراد والعائلات على القروض السكنية العقارية بالوقت الراهن”.
وأكد أن وجود بنك عقاري متخصص سيلعب دوراً كبيراً في تنشيط القطاع ورفع الطلب على شراء الوحدات السكنية في مختلف المشاريع خاصة في ظل توفر العديد من المشاريع المسموح بتملكها في المناطق الاستثمارية في أبوظبي أو في بقية إمارات الدولة، الأمر الذي يتطلب اتخاذ خطوة هامة وضرورية لانشاء هذا البنك يشرف عليه خبراء وعاملون في السوق العقاري، وتطبيق اجراءات وخطوات لتشجيع الشراء والتملك و رفع حجم الطلب على المشاريع العقارية القائمة والمزمع اطلاقها وتنفيذها خلال الفترة المقبلة.

 


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.