لبنان يطالب بتجديد مهمة “يونيفيل” دون تعديل

دولي
etisalat_unlimited-internet-at-home__leader-board_728x90-ar

 

 

أكد لبنان رغبته في التمديد لقوات حفظ السلام العاملة في الجنوب “يونيفيل” من دون أي تعديل في العديد والمهام لما في ذلك من فائدة للمحافظة على الأمن والاستقرار في الجنوب، وفق ما أبلغ وكيل الأمين العام للأمم المتحدة لعمليات حفظ السلام جان بيار لاكروا.
ونقل لاكروا تأكيد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، أن الأمم المتحدة ستقف دائماً إلى جانب لبنان، وأن عمل يونيفيل سيستمر بتطبيق القرار 1701، منوهاً بالتعاون القائم بين الجيش اللبناني والقوات الدولية.
وفي السياق نفسه، بحث لاكروا مع رئيس حكومة تصريف الأعمال حسان دياب، في زيارة الوفد التفقدية لقوة حفظ السلام العاملة في جنوب لبنان، قبيل التجديد لمهمة “يونيفيل” بعد صدور التقرير الدوري للأمين العام للأمم المتحدة حول القرار 1710.
وعلى صعيدٍ آخر، أكد الاتحاد الأوروبي، أهمية تشكيل حكومة ذات مصداقية وخاضعة للمساءلة فى لبنان دون تأخير، لتكون قادرة على معالجة الأزمات الاقتصادية والاجتماعية الشديدة التي يواجهها هذا البلد.
جاء ذلك فى بيان أصدره الممثل الأعلى للشئون الخارجية والسياسة الأمنية بالاتحاد الأوروبي جوزيف بوريل، على الموقع الإلكتروني الخاص به، بمناسبة ترشيح نجيب ميقاتي لمنصب رئيس الوزراء المكلف في لبنان.
وأضاف البيان: ندعو القادة السياسيين اللبنانيين إلى التعاون والسماح بتشكيل سريع لحكومة ذات مصداقية وقادرة لما فيه مصلحة الشعب اللبناني.
ولا يزال تنفيذ الإصلاحات الرئيسية فى مجال الحوكمة والاقتصاد أمرا ملحا للغاية، على النحو الذي دعت إليه مجموعة الدعم الدولية للبنان والاتحاد الأوروبي والأعضاء الآخرين في المجتمع الدولي لفترة طويلة، والآن يجب أن تبدأ المحادثات الفعالة التي تهدف إلى التوصل إلى اتفاق مبكر مع صندوق النقد الدولي على الفور لتجنب الانهيار المالي حسب البيان.
وتابع بوريل في بيانه “نوصي أيضا بمواصلة لبنان الالتزام بتنفيذ خطة الإصلاح والإنعاش وإعادة الإعمار، كما أن عملية الإصلاح في لبنان يجب أن تشمل المجتمع المدني في البلاد، ويجب أيضا أن تبدأ البلاد الاستعدادات لانتخابات عام 2022 بشكل جدي لضمان إجراء هذه الانتخابات في الموعد المحدد”.وكالات


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.