3 إصابات باستهداف نائب عراقي بسيارة مفخخة في ديالى

“التحالف” يتوعد بإسقاط أي مسيّرة تحلق فوق مطار أربيل

دولي
etisalat_unlimited-internet-at-home__leader-board_728x90-ar

 

 

صرح قائد التحالف الدولي بمطار أربيل في إقليم كردستان، سكوت ديسورمو، إن التحالف سيسقط أي طائرة مسيّرة تحلّق فوق المطار سواء كانت مهاجمة أم غير مهاجمة.
وأكد ديسورمو أنه سيتم في نهاية سبتمبر الجاري، نصبُ نظام دفاعي لحماية قاعدة التحالف في المطار، وأنه سيتبع ذلك انسحاب القوات الخاصة الأميركية.
ولا تزال تداعيات الهجوم الذي استهدف مطار أربيل، مستمرة، فبعدما دانت القنصلية الأميركية بشدة ما حدث، معتبرة إياه تهديداً لسيادة واستقرار العراق، أكد متحدث باسم التحالف الدولي أن الحادث لم يوقع أي إصابات أو أضرار.
وكشفت معلومات أن القوات الأميركية أسقطت طائرتين بدون طيار هاجمتا المطار. وقال مسؤول أميركي، إن نظام الصواريخ والمدفعية والهاون الأميركي “C-RAM” اشتبك مع الطائرتين بدون طيار المحملتين بالقنابل.
كما اعتبر المتحدث باسم التحالف الدولي ضد “داعش” الإرهابي واين ماروتو، في بيان نُشر على تويتر، أن مثل هذه الهجمات تعرض حياة المدنيين والقوات المرابطة وقوات التحالف للخطر.
الجدير ذكره أن القنصلية كانت شددت، عبر حسابها في تويتر، على أن هذه الهجمات المستمرة تمثل تهديداً لسيادة واستقرار العراق.
وأكدت على دعم كردستان لتحديد المسؤولين، مشددة على التزامها بالعمل للحفاظ على السلام والاستقرار واستعادتهما.
وفي حدث جديد، أصيب ثلاثة أشخاص في انفجار بسيارة مفخخة استهدف موكب نائب سابق في محافظة ديالي العراقية.
وذكرت وسائل إعلام أن الانفجار استهدف موكب النائب السابق محمد الدايني لدى مروره في قضاء بعقوبة، دون توضيح هويات المصابين.
جاء ذلك بعد يوم من مقتل ثلاثة جنود بهجوم إرهابي لـ “داعش” في محافظة ديالى شرق البلاد، بحسب مصدر أمني عراقي.
وقال المصدر إن التنظيم الإرهابي هاجم نقطة تفتيش بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة في العظيم، ما أسفر عن إصابة جندي بجروح، وفق ما نقلته وسائل إعلام محلية.
كما أضاف أنه في قرية الطالعة أيضا وقع هجوم على نقطة تفتيش أسفر عن مقتل ثلاثة جنود.وكالات


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.